كنوزميديا –  عبر وزيرا الداخلية الفرنسي جيرار كولومب والألماني هورست زيهوفر عن قلقهما من زيادة تدفقات المهاجرين الى أوروبا حال تفاقم النزاع في سوريا.
وذكر وزير الداخلية الفرنسي في مؤتمر صحفي مع نظيره الألماني بباريس، إن الحيلولة دون وقوع النزاعات هو صحيفة الوسط الوحيد لمنع ظهور لاجئين آخرين قادمين من مناطق حروب جديدة ، وما قد يسببه ذلك من مشكلات الى أوروبا ، مؤكدا رغبة بلاده في التعامل بفاعلية وانسانية في ملف الهجرة.
وأشار الى تداعيات مشكلة الهجرة ، التي واجهتها ألمانيا قبل ثلاث سنوات ، على الرأي العام فيها ، مما أسفر عن بُلُوغ 92 نائبا من اليمين المتطرف الى البرلمان.
من ناحيته ، أعرب وزير الداخلية الألماني عن أمله في تَـسْوِيَة النزاعات في المنطقة بطريقة دبلوماسيةً و عبر الحوار ، محذرا من أن إِدامَة دوامة العنف من شأنه زيادة مشكلة الهجرة.
وذكر إن باريس وألمانيا تتشاركان نفس الثوابت ، مشيدا بالتعاون الممتاز في قضايا الهجرة بين البلدين.ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here