كنوز ميديا – متابعة

أستغرب الباحث في الشؤون الاقتصادية مؤيد جبر الازيرجاوي من جمع هيئة الحج والعمرة مبلغ ٢.٥ مليونان ونصف المليون دينار مقدماً من آلاف المسجلين على الحج فيما إن بعضهم سيصله الدور بعد ٥ سنوات من تاريخ إستحصال هذا المبلغ مع طريقة مذلة ومهينة للشخص عند إستلام المبلغ منه في مول زيونة لحساب المصرف التابع لهذا المول .

وتسائل الازيرجاوي في تصريح لكنوز ميديا : لماذا تؤخذ هذه المبالغ قبل سنوات من وصول دور الشخص إلى موعد الحج . ولماذا وصلت السرقات إلى من يريد أن يزور بيت الله الحرام.ولمن تجمع هذه الأموال ومن المستفيد منها ؟ ولماذا لا تودع في مصارف حكومية ؟

وأضاف الازيرجاوي إن الهيئة تستوفي مبلغ ٢٥ الف دينارغير قابلة للرد جمعت من مئات الآلاف من المسجلين على القرعة ولا نعرف أين تذهب هذه المبالغ وهل أصبحت المؤسسات الحكومية أو شبه الحكومية أداة لسرقة المواطن .

وطالب الازيرجاوي الإعلاميين والصحفيين الوقوف على هذا الموضوع ومعرفة الحقيقة للناس داعياً رئيس هيئة الحج خالد العطية للإجابة على هذه التساؤلات ومصير هذه المبالغ التي تبقى لمدة ٥ سنوات في أرصدة تلك المصارف الخاصة ومن المستفيد من ذلك ولماذا لا تودع في المصارف الحكومية بدلاً عن المصارف التجارية.

المشاركة

اترك تعليق