كنوز ميديا – خاص

أكدت عضو مؤسسة البشير للتنمية السيدة وداد الحسني إن الجهود في حركة المطالبة بحقوق المرأة العراقية غير موفقة لحد الان. وإن النساء العراقيات يعانين في الأساس من الأعراض ذاتها في جميع أنحاء العالم، من حيث عدم إدراكهن للحقوق التي شرعها لها الدين الاسلامي وحتى القوانين الوضعية.

واضافت الحسني في حديث مع كنوز ميديا إن المراة العراقية تتعرض للتمييز باستمرار في البيت والوظيفة وفي كل مكان فيما ان حقوق المرأة العراقية في المناطق الريفية تكاد تكون معدومة وينبغي علينا العمل لإجل رفع الغبن عنها .

وبينت الحسني ان نسبة منح المراة الموظفة الكفؤة والنزيهة المناصب التي تستحقها في الوزارات والمؤسسات مثل الإدارة العامة او إدارة الاقسام ضئيلة جدا وتمنح باستمرار للموظفين الذكور وهذا الأمر يجب أن لا يستمر .

واشارت الحسني ان وزارة العمل تقع عليها مسؤولية ضخمة في رعاية المطلقات والارامل والعانسات وتوفير حركة عمل اقتصادية لهن عبر العديد من المبادرات العملية التي يمكن للوزارة ان تقوم بها .

المشاركة

اترك تعليق