كنوز ميديا –  اعتبر النائب عن كاظم الصيادي، السبت، ان الاساليب المتبعة ضمن استعدادات الانتخابات من قبل البعض تدفع للاعتقاد ان هذه الانتخابات ستكون من “اوسخ الانتخابات” والنتائج التي تفرزها “اوسخ منها”، متوقعا ان تكون الدورة البرلمانية المقبلة غير “كفوءه ونزيهة”.

وقال الصيادي في حديث ، ان “الاساليب المتخذة من قبل البعض في الاستعداد للانتخابات من عمليات استغلال للسلطة وفرش السبيس وشراء بطاقة الناخب وتوزيع القوط والهدايا وغيرها، تجعلنا امام علامات استفهام كبيرة عن النتائج التي ستفرزها هكذا انتخابات”.

 
واضاف الصيادي ان “مانعتقده ان هذه الانتخابات ستكون من اوسخ الانتخابات والنتائج التي تفرزها اوسخ منها، مع احترامنا لبعض قرارات الشعب وما سينتج عنها والتي نعتقد انها ستكون قليلة جدا”.

واكد الصيادي على “ضرورة ان تقوم هيئة النزاهة بالتحقيق مع المرشحين الذين يقومون بانفاق الاموال على حملتهم الانتخابية ومسائلتهم من اين لك هذا”، متوقعا ان “تكون الدورة البرلمانية المقبلة دورة غير كفوءة ونزيهة وغير قادرة على النهوض بالواقع العراقي”.

وكان النائب عن ائتلاف دولة القانون كاظم الصيادي اكد، في (3 نيسان 2018)، ان السبيس الذي تبلط به الشوارع اليوم واعمدة الكهرباء والمحولات والبطانيات وكارتات الموبايل هي نتاج سرقة اموال الشعب، مبينا ان هذه الاموال كانت مخصصة لشراء القرطاسية والاقلام والمناهج الدراسية والادوية والمستلزمات الطبية والمدارس والمستشفيات، فيما اتهم بعض الكتل بالبحث خلال فترة الحملات الانتخابية عن “براءة اختراع جديدة” تقدمها للشعب العراقي لغرض شراء اصوات الناخبين.  ml

المشاركة

اترك تعليق