كنوز ميديا – متابعة
نص بيان المكتب الاعلامي للدكتور علي الاديب
مازالت بعض وسائل الاعلام تتعمد تزييف واخفاء الحقائق الواضحة وتلجا الى اساليب مضللة للراي العام ضمن حملة التشويه والتضليل التي دابت عليها لتسقيط النجاحات التي تحققت في بعض الوزارات، ومنها ماتحقق في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي خلال الاعوام 2010- 2014 من خلال تقارير بعيدة كل البعد عن الموضوعية والمهنية ومنافية لكل الوقائع وماهو واضح ومعلوم لمن لديه ادنى اطلاع على واقع التعليم العالي وماتحقق فيه.
ان ما تتحدث عنه الارقام والحقائق خلال اربعة اعوام من تولي الدكتور علي الاديب لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي هو انشاء ١٠ جامعات حكومية جديدة وفتح ٦٩ كلية و ٢١٧ قسم جديد، وهو مالم يتحقق في اي وزارة منذ تاسيس الدولة العراقية الحديثة، فضلا عن تاسيس الجامعات المتخصصة والمدن الجامعية وادخال المختبرات الحديثة الى الجامعات بمشروع متكامل بعد ان كان احدث جهاز مختبري فيها يعود لثمانينات القرن الماضي. وارسلت الوزارة خلال اربعة اعوام اكثر من ثلاثة الاف طالب بعثة خارج العراق للحصول على شهادات عليا في تخصصات يحتاجها البلد، كما طبق لاول مرة نظام التقديم الالكتروني للقبول المركزي وارتفعت نسبة الالتحاق بالجامعات من ١٤٪‏ الى ١٧٪‏ ، بالاضافة الى عشرات المشاريع التي تحققت في كل مفاصل وزارة التعليم العالي والبحث العلميخلال هذه الفترة المحدودة .
ومع كل هذه الارقام والحقائق هناك بعض الفضائيات المغرضة، تتعمد تجاهل هذه الحقائق وابراز قضايا محددة بهدف التسقيط وتشويه الحقائق بعرضها لمقاطع وضع حجر الاساس عام 2014 لمشروع حالت الازمة المالية التي يمر بها البلد دون تنفيذها بسبب الضائقة المالية متناسين عن عمد عشرات الانجازات والمشاريع الناجحة التي نفذتها الوزارة.
ان هذا الصنف من التقارير المغرضة التي عودتنا عليها هذه الفضائيات المأزومة تهدف لاشاعة الفوضى والاحباط لدى المواطن العراقي الذي نراهن على قدرته على كشف الاكاذيب، كما نراهن على تصدي الاعلام الوطني والمهني لهذه الاكاذيب لتمييز الحقائق وتشخيص زيف المغرضين وذوي الاهداف السيئة الذين يحلمون بتخريب كل شيء في العراق وقلب الحقائق
المشاركة

اترك تعليق