كنوز ميديا –  يستضيف برشلونة، اليوم الأربعاء، منافسه روما، لحساب ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، بملعب كامب نو، في مباراة قد تكون سهلة على الورق للفريق الكتالوني، الذي لم يخسر في الليجا أو دوري أبطال أوروبا، هذا الموسم. ومع عودة سيرجيو بوسكيتس لقائمة برشلونة، أصبحت الخيارات الفنية متعددة أمام المدرب، إرنستو فالفيردي.وفي هذا السياق، نستعرض أبرز السيناريوهات المحتملة لتشكيل البارسا، خلال المباراة المرتقبة:
اندفاع
يُتوقع أن يعتمد فالفيردي ذات السيناريو، الذي بدأ به موقعة تشيلسي (3-0)، على ملعب كامب نو، في إياب دور الـ16، لإنجاز المهمة مبكرًا، وعدم الدخول في حسابات معقدة، قبل لقاء الأولمبيكو.فقد يلعب البارسا باندفاع هجومي نسبي، بوجود ديمبلي وسواريز وميسي في الأمام، ومن خلفهم الثلاثي، بوسكيتس وإنييستا وراكيتيتش، في الوسط، ثم الرباعي الثابت في الدفاع، روبيرتو، وبيكيه، وأومتيتي، وألبا، أمام العملاق الألماني، مارك تير شتيجن.
توازن
لكن إذا رغب فالفيردي في اللعب بصورة متوازنة، وعدم المخاطرة كثيرا ضد روما، الذي يعتبر خصما لا يستهان به، قد يلجأ المدرب لتشكيل ذهاب دور الـ16، أمام تشيلسي، لإعطاء الفريق قوة بدنية، وصلابة دفاعية، بدخول باولينيو بدلا من ديمبلي، ليجاور بوسكيتس وإنييستا وراكيتيتش، تحت ميسي وسواريز.وقد منح هذا السيناريو برشلونة، الاستحواذ على الكرة ضد تشيلسي، في لندن، رغم فشل الفريق الكتالوني حينها، على صعيد صناعة الفرص.لكن معاناة روما الدفاعية، قد تجعل هذا السيناريو منطقيًا، والذي واظب عليه فالفيردي، في العديد من المباريات الكبرى، هذا الموسم، حيث يثق في باولينيو، صاحب التحركات الرائعة خلف دفاعات الخصوم.
عدم المخاطرة
 يمثل وجود بوسكيتس قوة كبيرة لبرشلونة، لكنه عاد حديثا من الإصابة، ولم يشارك إلا في حصتين تدريبيتين،  منذ إصابته أمام تشيلسي، في 14 مارس/آذار الماضي.وقد يفضل فالفيردي عدم المخاطرة به، واللعب براكيتيتش وباولينيو وإنييستا في الوسط، مع الدفع بسيرجي روبيرتو إلى جوارهم، وبنيلسون سيميدو في الجبهة اليمنى، بعدما عاد هو الآخر للتدريبات، منذ عدة أيام، عقب تعافيه من الإصابة.وقد يعطي هذا التشكيل قوة ومرونة تكتيكية لبرشلونة، في حال قدرة روبيرتو على القيام بدور بوسكيتس، في استرجاع الكرات، واللعب أمام سيميدو في الجبهة اليمنى.وكذلك، سيصبح لدى فالفيردي ورقتين قويتين على دكة الاحتياط، هما بوسكيتس وديمبلي، خاصة إذا سارت الأمور بشكل جيد.فحينها سيحصل بوسكيتس على دقائق، في نهاية المباراة، من أجل إفساد هجمات روما، بجانب الفرنسي الذي يستطيع ضرب دفاعات الذئاب، بسرعته في المرتدات على الجبهة اليمنى. ml
المشاركة

اترك تعليق