علي علي
قضى كل ذي دَين فوفى غريمه
وعزّة ممطول معنّى غريمها
هذا البيت قاله الشاعر كثير بن عبد الرحمن بن الأسود بن مليح من خزاعة، والمعروف بـ (كثيّر عزّة)، والذي اشتهر بحبه لعزة الكنانية، فعرف بها وعرفت به، وقد استشهدت ببيته هذا لأستذكر به بيت الدارمي القائل:
طرحي بصخر ذبوه مسحاتي چلت        
            بس دعوتي ويه هواي كل دعوة فلت
  إن المشكلة سميت مشكلة لأن هناك حلا لامحالة لما أشكل من أمر، وإن لم يوجد حل فإن “الزمن كفيل بسد الثغرات” كما قيل، إذ لطالما استعصت علينا حلول رغم تقصينا باستحضارها، ولطالما وصلنا الى نهاية أفق ظنناه مسدودا، فنرضى بأنصاف الحلول وأرباعها وأعشارها، بل نستجدي احيانا حلولا من أي مصدر، مع علمنا بعدم نفعها الآني لمشكلتنا، وأظن عراقنا اليوم بأمس الحاجة الى حلول جذرية، تنتشله مما آلت اليه أوضاعه في مفاصله كافة، لاسيما بعد أن استنفد الحريصون على سلامته الحلول الترقيعية والوقتية. وهناك أمر أرى أن من المجدي النظر اليه والالتفات الى أهميته، ذاك هو أن كثيرا مما نعاني منه لايستوجب حله الاستعانة بآخرين خارج حدود بلدنا، فكلنا يعي جيدا العمق التاريخي الذي ينحدر منه عراقنا، وكلنا ندرك العمق الحضاري الذي ننحدر نحن منه، ومن غير المعقول أن نستدعي خبراء يفكون عُقدنا، او (حلالي مشاكل) يحلون ما (تخلبص) من غزلنا في كل شاردة وواردة تصادفنا.
  وما لاشك فيه أن العراقيين الذين بقوا داخل حدود بلدهم، ليسوا بأقل من الذين هاجروا خارجه مقدرة وكفاءة، فالحلول إذن متوافرة بمتناول أيدينا، على شرط أن يأخذ ذوو السلطة والحكم بأيدي ذوي العقول والحلول، الى حيث يضعون أيديهم على مكامن العلل وأماكن الخلل، وساعتها نكون قد قطعنا شوطا كبيرا من مسيرة إنقاذ البلد بأقصر الطرق وأقل المدد.
   وباستذكار للماضي القريب، أرى أن هناك إنجازات لايستهان بها في قدرة العراقي على اختيار الحلول المناسبة والناجعة لمشاكله بجهوده الذاتية، لاسيما حين يكون هذا العراقي بمنصب رئيس وزراء، والذي اقصده هنا الدكتور حيدر العبادي، أما الإنجازات التي أقدم على وضع حجر أساسها، دون اللجوء الى دولة عظمى او صغرى او وسطى، فسأستذكرها هاهنا، مع أنه لم يتمم العمل بما أقدم عليه كما ينبغي، أي أن الرجل عمل عملا صالحا، إلا أنه لم يتقنه عن آخره، وفي الأحوال كلها (رحم الله والديه).  
  فإداريا.. كشفه أسماء الـ (فضائيين) وتوعده بالمزيد من العمل على استئصالهم، وقطعا هي إشارة منه الى أن (الحبل عالجرار) وسيأتي بفاسدين آخرين وفسادات أخرى، وتعد خطوته هذه أنسب حل -لو أتيح لها التطبيق بالكامل- ولم تكن تحتاج قوة من الخارج او تحالفا عالميا، او حتى استشارة إدارية او قانونية من جهة غريبة، غربية كانت ام شرقية!.
  وأمنيا.. إقالة قيادات عسكرية وأمنية نخرت الأجهزة الحساسة في البلد، هي الأخرى خطوة باتجاه الحلول الجذرية، ولو أن الإقالة غير رادعة لمن تسول له نفسه مستقبلا بتكرار ذات الفعل، لكنها بشكل عام بداية حسنة لتنقية أجهزة حماية الدولة من الخارج وفي الداخل، على أن تعقبها عمليات إصلاح وتطهير شاملة لعناصر منتسبة الى مثل هذه الأجهزة الحساسة.
  واقتصاديا.. خطوة تقليل مرتبات المجالس الثلاث ومجالس المحافظات ومناصب الدرجات الخاصة، هي الأخرى تمثل حلا آنيا لمشكلة الهدر المالي الذي يستنزف أموالنا، بل هي خطوة جريئة لها فائدة أخرى، فبها تعود ثقة المواطن بمسؤوليه الذين اصطفاهم في أعراس انتخابية سابقة، بعد ظنه وتوهمه أنهم سيفون بوعودهم له، ويعيدون شيئا من حقوقه اليه، ولم يكن في حساباته أنه سيُصدم بانحيازهم الى الـ (أنا) وتركِهم إياه يعض إصبعه البنفسجي ندما على وهمه وحسرة على أمله الذي تبدد.
الحلول إذن، بأيدينا نحن العراقيين، وقد قالها الإمام الشافعي:
        ما حك جلدك مثل ظفرك          فتولّ أنت جميع أمرك
        وإذا قصـدت لـحاجــةٍ             فاقصد لمعترفٍ بقدرك
ml 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here