كنوزميديا -عرب وعالم  
 
أكد ولي العهد السعودي وزير الدفاع محمد بن سلمان، بأن الرئيس السوري بشار الأسد “باق في السلطة” في أول إقرار سعودي من نوعه منذ بدء الأزمة السورية في اذار 2011، وفيما حذر من ما يسمى بـ”الهلال الشيعي”، دعا إلى بقاء القوات الأميركية في سوريا وعلى الحدود العراقية السورية.
وقال بن سلمان في حوار مع مجلة “التايم” الأميركية ، إن “وجود القوات الأمريكية داخل سوريا هو آخر جهد يوقف إيران من مواصلة توسيع نفوذها مع الحلفاء الإقليميين”، مشيرا إلى أن “القوات الأمريكية داخل البلاد تسمح أيضا لواشنطن بأن يكون لها رأي في مستقبل سوريا”.
وزعم بن سلمان، أن “ايران ستقوم من خلال الميليشيات التي تعمل بالوكالة والحلفاء الاقليميين بتأسيس طريق بري يربط من بيروت عبر سوريا والعراق الى طهران”، معتبرا أن ما يسمى بـ”الهلال الشيعي من شأنه أن يمنح إيران موطئ قدم أعظم في منطقة مضطربة من خلال سلسلة من الحلفاء”.
وشدد بن سلمان على أهمية بقاء القوات الأميركية في منطقة شرق سوريا والحدود العراقية السورية، معتبرا أن “هذا الممر يمكن أن يخلق الكثير من الأشياء في المنطقة”.
واقر بن سلمان بأن الرئيس السوري بشار الأسد وبعد 7 سنوات من الأزمة والحرب “باق في السلطة”، مبديا تخوفه من إمكاني ان يعزز ذلك موقع إيران في المنطقة التي تعتبر ابرز حليف للأسد وداعم له.  ss 
المشاركة

اترك تعليق