بدأت في #بريطانيا تجارب لعلاج #شلل_الوجه بواسطة تقنية تعتمد على أسلوب #الواقع_الافتراضي ، على غرار ألعاب #الكمبيوتر .
 
ويمكن استخدام هذا العلاج لمساعدة المرضى الذين يُصدمون حين يرون تغيرات وجوههم بعد الإصابة بالشلل، بحسب صحيفة ” #ديلي_ميل” البريطانية.
 
وتشجع نظارات الواقع الافتراضي المرضى على تنفيذ تمارين الوجه العادية اللازمة لاستعادة وظيفة العضلات، بينما يشاهدون وجه أفاتار avatar يؤدى التمارين بدلا من وجوههم.
 
وتحتوي نظارات الواقع الافتراضي على شاشات موضوعة أمام العينين، حيث يرى المستخدم صورا على تلك الشاشات تحاكي عالما حقيقيا ثلاثي الأبعاد.
 
وعلى الرغم من أن استخدام هذه النظارات شائع للغاية في مجال ألعاب الكمبيوتر، إلا أن واحدة من أحدث هذه الاستخدامات هي ما يستعمل في علاج شلل الوجه، عندما تضعف #العضلات في الوجه، وذلك نتيجة للتلف المؤقت أو الدائم لأعصاب الوجه.
 
ويؤدي هذا إلى شلل في الجزء المصاب من الوجه، والذي يمكن أن يؤثر على حركة العينين والفم وغيرها من مناطق الوجه.
 
ويقود الخبير في شلل الوجه تشارلز ندوكا، استشاري جراحة التجميل في مستشفى كوين فيكتوريا، بشرق غرينستيد، محاولة في العلاج الجديد بالواقع الافتراضي، الذي يساعد المرضى على تنفيذ العلاج الطبيعي للوجه في المنزل.
 
ويقول: “إن واحدا تقريبا من كل 3 ممن يعانون من شلل في الوجه يمكن مساعدته من خلال ممارسة ذلك التدريب”.
 
 
صورة المريضة كما تظهر على شاشة الكمبيوتر
 
ووفقا لندوكا، فالعلاج الطبيعي يوميا أمر حيوي لـ”إعادة تربية” الألياف العصبية التالفة. ولكن المشكلة الرئيسية هي أن المرضى يجب أن ينظروا في المرآة لمعرفة ما إذا كانوا يقومون بتدريباتهم بشكل صحيح، وكثير منهم يجدون أن التحديق في تعبيرات وجوههم أمر محزن للغاية لدرجة أنهم يفشلون في القيام بالحركات بانتظام بما فيه الكفاية.
 
ويضيف: “الآن فإن أجهزة استشعار الوجه المدمجة في نظارات الواقع الافتراضي توفر لهؤلاء المرضى صورة avatar- من خلال عرض كمبيوتر ثلاثي الأبعاد لأنفسهم – للنظر إليها كبديل. وسوف تفيدهم تلك الخطوة لأنها تعد بديلا أيضا للمرايا”.
 
ويتابع ندوكا، الذي يقوم بتطوير النظام مع شركة التكنولوجيا “Emteq” ومؤسسة شلل الوجه في المملكة المتحدة وجامعة نوتنغهام ترينت وجامعة كوفنتري: “على مدى السنوات العشر الماضية وجدنا أن المرضى الذين يؤدون التدريبات لديهم نتائج أفضل بشكل منتظم”.
 
وتم تزويد سماعة الرأس بـ10 أقطاب لمراقبة كيفية تحريك العضلات في أجزاء مختلفة من وجه المريض. وعندما #يقطب المريض جبينه أو يبتسم أو يؤدي أي تعبيرات أخرى، فإن وجه avatar يتحرك في المقابل بنفس التعبيرات.
 
وستبدأ التجربة على استخدام العلاج الجديد، التي تستمر لمدة 4 أشهر، بمشاركة 40 مريضا في العام القادم.  ML 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here