كنوزميديا -سياسة 
 
راى عضو ائتلاف دولة القانون محمد سعدون الصيهود ان مشروع الاغلبية السياسية سيحرر البلد قيود المحاصصة والتوافقية والشراكة التي عطلت جميع المجالات الخدمية والاقتصادية والامنية والتنموية.
 
واوضح الصيهود في بيان صحفي اليوم حصلت ” كنوزميديا ” على نسخة منه، ان : العراق كان وما يزال يعاني من سوء الخدمات وتدني المستوى المعيشي والركود الاقتصادي والترهل التنموي نتيجة المحاصصة الحزبية والطائفية والكتلوية التي عطلت عمل الحكومة والبرلمان بسبب سيطرة زعماء الكتل على قرارات ممثليهم في البرلمان والحكومة ، وبالتالي فان رؤساء الكتل يتحملون مسؤولية ضياع السنوات الماضية لتمسكهم بمصالحهم الشخصية والحزبية والكتلوية “.
 
واضاف ان : نظام المحاصصة او التوافقية اوالشراكة او الفريق المنسجم ليس لها الا مسمى واحدا الا وهو المحاصصة التي تتمسك بها بعض الكتل السياسية من اجل الدفع بشخصيات غير كفوءة او نزيهة في الحكومة والبرلمان مما ينعكس سلبا على حياة المواطن الذي هو بامس الحاجة الى الخدمات وتحسين المستوى المعاشي والاقتصادي والتنموي “.
 
وتابع ان : مشروع الاغلبية السياسية سيدق اخر مسمار في نعش المحاصصة وسياتي بشخصيات تحمل معايير المهنية والنزاهة والكفاءة تستطيع تامين حاجات المواطن والبلد في مختلف المجالات وهذا لن يتحقق الا بانتخاب الشخصيات المناسبة التي تتبنى هذا المشروع مما يمكنها من ان تكون الكتلة النيابية الاكثر عددا في البرلمان لتحقيق النصاب الذي تستطيع من خلاله تشكيل الحكومة اي بمعنى الحصول على “168” مقعدا في البرلمان من كتلة واحدة او مجموعة كتل مجتمعة مؤمنة بمشروع الاغلبية “.ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here