كنوز ميديا –  أكدت كتلة التغيير اليوم الاربعاء, أن الوضع في إقليم كردستان يزداد سواء بسبب استمرار سطوة حزب برزاني فيما اكدت أن رئيس الوزراء حيدر العبادي يلتزم سياسة “الصمت الخجول”. وتشهد محافظات اربيل والسليمانية في كردستان مظاهرات شعبية مستمرة أحتجاجاً على عدم صرف الرواتب من قبل سلطات الإقليم رغم تحويل حكومة بغداد للأموال في وقت سابق من الشهر الحالي “.
وقال النائب عن الكتلة هوشيار عبدالله في تصريح صحفي إن,الوضع في إقليم كردستان خلال الوقت الحالي سيء للغاية بسبب التعامل من قبل القوات الامنية في المناطق التابعة للحزب الدميقراطي الكردستاني برئاسة مسعود برزاني بشكل “قمعي – بوليسي – ديكتاتوري “. واضاف أن”هناك المئات من الناشطين تم اعتقالهم من قبل عناصر حزب برزاني بشكل عشوائي وهناك محاولات أخرى للاجهزة الامنية للبحث عن الناشطين الاخرين في موضوع المظاهرات الشعبية في اربيل”, مؤكداً أن”الوضع سيزداد سوءاً اذا استمر الحزب المسيطر على الحكم في اربيل بقمع التظاهرات الشعبية”. وأشار النائب الكردي إلى أن” التعامل العنيف من قبل حزب الديمقراطي لاتبشر بخير”, مبدياً عن أملهِ بأن “يكون هناك تعامل دستوري كون مطالب المتظاهرين مهنية وهي الطالبة بصرف رواتبهم “,فيما بين أن “الدور الغائب للحكومة الاتحادية ورئيسها العبادي أدى إلى سوء الاوضاع الحالية”. فيما استدرك عبدالله القول بأن “هناك صمت مطبق من قبل الحكومة الاتحادية تجاه الخروقات الدستورية التي ترتكبها حكومة الإقليم بحق الشعب الكردي كأنه ليس جزء من الشعب العراقي”, لافتاً إلى أن”العبادي التزم سياسة “الصمت الخجول” ومتواطئ مع رئيس حكومة الإقليم نيجيرفان برزاني من أجل تطبيق سياسة الإدخار الأجباري كون عينه العبادي على الولاية الثانية”.
وختم حديثه”القضاء في الإقليم وخصوصاً في اربيل هو قضاء “مسيس” فكيف يتم محاسبة من تسبب بتفاقم الاوضاع في كردستان وان حزب برزاني بنظامهِ القمعي مسيطر على كل شيء في كردستان”.
في هذه الاثناء أكد رئيس حكومة إقليم كردستان نجيرفان برزاني، اليوم الأربعاء، ان احزاب سياسية تقف وراء التظاهرات والاحتجاجات في اقليم كردستان ، مبينا اننا ضد هكذا نوع من الاستغلال. وقال برزاني في مؤتمر صحافي إن “مطالب المتظاهرين مشروعة لكن بعض الاحزاب حاولت خلال الايام الماضية استغلالها من اجل تحقيق أهداف خاصة وهذا غير مقبول”. وأضاف أن “حكومة إقليم كردستان ستقف بوجه من يريد إثارة الفوضى وسنتخذ ما يلزم لمنع ذلك”، مبينا أن “الخطوات الإصلاحية المتخذة ستضمن إنهاء نظام الادخار في توزيع الرواتب قريبا جدا”. واعرب برزاني عن شكره لرئيس الوزراء حيدر العبادي لـ”إعادة فتح المطارات وتحويل مستحقات ذوي الشهداء والمؤنفلين في كردستان ضمن المخصصات الاتحادية”.
يذكر ان حركة التغيير الكردية أتهمت أمس الثلاثاء, حكومة إقليم كردستان بالكذب وعدم صرف الرواتب بشكل منتظم”,مهددة بأستمرار التظاهرات والاعتصامات في المحافظات الكردية”. وقالت النائب عن الحركة شيرين رضا,في تصريح صحفي إن حكومة إقليم كردستان قامت بصرف ربع راتب لشهر تشرين الثاني لعام 2017 فقط وليس ما يقال انه تم توزيع نصف الراتب”,متهمة حكومة الاقليم بالكذب وعدم التصريح بشكل صادق أمام الشعب الكردي”.  ml

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here