كتب / مهدي المولى…
حكومة المحاصصة وباء مدمر ومفسدة للشعب   اما حكومة الاغلبية السياسية فهي علاج لكل الامراض ومصلحة للشعب
حكومة المحاصصة تقسم العراقيين افقيا اي الى عشائر قوميات طوائف اديان
اما حكومة الاغلبية السياسية تقسم العراقيين الى افكار ووجهات نظر الى تقسم العراقيين وفق  مستوى عقولهم وافكارهم
حكومة المحاصصة تشجع  النزاعات العشائرية والدينية والطائفية والعنصرية وتقتل عقل العراق وتمنعه من التفكير
اما حكومة الاغلبية السياسية فانها تشجع وتحث على نمو العقل وتدفعه الى التفكير وبالتالي تضمحل النزعات العشائرية والطائفية والعرقية والدينية   وبالتالي تلاشيها وقبرها
المسئول في حكومة المحاصصة يصرخ  يا نفسي يا عشيرتي يا قوميتي يا طائفتي واتضح ان هذه الصرخة التي  كانت نجرد وسيلة لسرقة اموال الشعب وأثبتت الايام خلال  الفترة  منذ 2003 وحتى الآن    انها وسيلة لتضليل وخداع ابناء عشيرته طائفته قوميته وبالتالي اول من يسرقهم وبالتالي يتلاشى العراق
اما المسئول في حكومة الاغلبية السياسية يصرخ يا عراقي انا عراقي وعراقي انا  وفي هذه الحالة تذوب العشيرة والطائفة والقومية ويبق العراق وحده
حكومة المحاصصة يعني الجميع تحكم   يعني لا رقابة ولا رقيب  لا حساب ولا محاسبة يعني اذا سرق  مسئول مليون دينار  فالمسئول الآخر لا يبلغ عنه ويحيله الى العدالة بل سيقوم بسرقة مليوني دينار وهكذا تستمر سرقة ثروة حتى  تفرغ  خزينة الدولة ولم يبق بها شي لانهم يرون في ثروة العراق مجرد كعكة ومهمة المسئولين في حكومة المحاصصة   تقسم هذه الكعكة  بينهم   وهذا يعني ان حكومة المحاصصة هدقها سرقة  اموال الشعب ومن ثم تذله  وتفسده
اما حكومة الاغلبية السياسية فالمسئولون  ينقسمون الى قسمين اغلبية تقوم بتشكيل الحكومة واقلية تعارض  لهذا نرى المعارضة مهمتها مراقبة عناصر الحكومة مراقبة دقيقة والكشف عن اي سلبية عن اي مفسدة ومحاسبة المسئول  لهذا نرى الحكومة  تعمل بجد وصدق واخلاص وتحاول ان تبعد نفسها عن اي خطأ او مفسدة لهذا نرى حكومة الاغلبية السياسية تحمي اموال الشعب وتحقق رغباته وتضمن له مستقبله
حكومة المحاصصة يعني خلق الدكتاتورية وحكم الاستبداد وسيطرت الاعراف العشائرية وشيوخها والغاء  الدستور والقانون والمؤسسات الدستورية والقانونية  وتنتشر الفوضى وقانون الغاب  كل من يده له
اما حكومة الاغلبية السياسية يعني خلق الآليات والاخلاق الديمقراطية يعني  حكم الديمقراطية اي التعددية الفكرية والسياسية اي حكم القانون والمؤسسات القانونية اي الجميع يحكمها القانون والقانون وحده
حكومة  المحاصصة يعني المسئولون سادة والشعب خادم لهذا على الشعب ان يكون في خدمتهم لهذا جاع الشعب واتخم المسئولون  وعاش الشعب في شقاء
والمسئولون في رفاهية   والشعب يزداد  فقرا   والمسئولون يزدادون ثروة
اما حكومة الاغلبية السياسية يعني المسئولون خدم والشعب سيد لهذا على المسئولين ان يكونوا في خدمة الشعب ومن اجله ومن الطبيعي سيجوع المسئولون ليشبع الشعب
حكومة المحاصصة تؤدي الى خلق حكومات كثيرة كل مسئول يرى في نفسه حكومة تامر وتنهي  فالبرزاني حكومة والاخوين النجيفي حكومة والعاني وشلته حكومة والحكيم حكومة والصدر حكومة  والمالكي حكومة بل لكل شيخ عشيرة حكومة ولكل حكومة خطة  خاصة بها  مضادة لخطط الحكومات الاخرى وعند المقارنة بين هذه الحكومة وحكومة المحاصصة نرى حكومة المحاصصة اضعف هذه الحكومات وأقلها شأنا بل انها الوحيدة التي لا تملك خطة لان  الذين ينتمون الى هذه الحكومة مهمتهم تقسيم العراق ثروة العراق بينهم وفق  خطة المحاصصة الشراكة المشاركة  التوافق
اما حكومة الاغلبية السياسية تؤدي الى حكومة واحدة قوية ترفض اي حكومة اي قوة اخرى في اي مكان وتحت اي ظرف  حكومة عراقية   بشقيها التي تحكم والتي تنفذ حكومة تضم كل العراقيين
لهذا  صرخ الشعب قائلا لا لحكومة المحاصصة ودعا لرفضها ورفض من يدعوا  اليها
وقال نعم لحكومة الاغلبية السياسية ودعا لاقامتها واختيار من يدعوا اليها   ml 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here