كنوزميديا -سياسة 
 
كشف تقرير لموقع “تروث أوت” الامريكي، أن الغزو الامريكي غير الشرعي للعراق خلف قرابة مليون قتيل عراقي وهو ما يقرب من 5 بالمائة من نسبة السكان في تلك البلاد، مبينا ان مستشار الامن القومي الجديد جون بولتون يرى هذه الجرائم مبررة.
 
وذكر التقرير الذي تابعته ” وكالة كنوزميديا ” انه “اذا قامت دولة بغزو اميركا وابادة خمسة بالمائة من سكانها فان الرقم سيصل الى حوالي 13 مليون و 600 الف مواطن امريكي ومع ذلك لايزال جون بولتن مستشار الامن القومي الجديد للرئيس دونالد ترامب يعتقد أن الدمار الشامل الذي حل بالعراق كان فكرة جيدة بالنسبة له”.
 
واضاف أنه “وبعد 15 عاما ومقتل خمسة بالمائة من سكان العراق والالاف الجنود الامريكان وترليونات الدولارات من اموال دافعي الضرائب قال جون لولتن لواشنطن ان عملية غزو العراق كانت تستحق العناء، بل الاكثر من ذلك يعتقد ان اسوأ قرار اتخذته الولايات المتحدة كان الانسحاب من تلك البلاد نهاية عام 2011 “.
 
واشار التقرير الى ان “هذا الشخص (جون بولتون) يمثل كابوسا حقيقيا وانه مع الرئيس الامريكي الحالي وفي رفضهم الاعتراف بالواقع فهما متشابهان تماما فهما يشتركان في ازدراء اي شيء يتناقض مع صيغهم الملفقة للواقع، وكلاهما يعملان بنشاط لتقويض كل ما يتحدى مواقفهما حيث انهما دائما ما يزدريان الحلول الدبلوماسية ويميلان للدفاع عن الحلول العسكرية في كل اتجاه دون الاخذ بنظر الاعتبار كلفتها والدمار الذي ستسببه”.
 
وتابع انه “قد يظن المرء أن هذا النوع من الرجال قد جعل نفسه غير ذي صلة الآن، وغير مؤهل لأي نوع من المناصب العامة، لكن في عالم ترامب، حيث لا الحقيقة غير مهمة، فان ما ينظر إليه على أنه إزعاج يغدو مثاليا في عالم ترامب بتعيينه مستشارا للامن القومي”.
 
ولفت التقرير الى أنه ” ليس علينا أن نخمن ما ستكون عليه استراتيجية الأمن القومي الجدية لجون بولتون، فقد رأينا ذلك بأم اعيننا في شوارع العراق “.ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here