كنوزميديا -سياسة 
 كشفت صحيفة مقربة من تركيا، الأربعاء، عن قيام تركيا بممارسة عمليات “ابتزاز” و”مقايضة” في ملف دجلة والفرات مقابل إنهاء ملف حزب العمال الكردستاني، مشيرة إلى أن هناك ملفات عالقة قد تحتاج في المستقبل إلى تدخل أممي لحلها مع الأتراك
وقالت صحيفة “العربي الجديد” في تقرير لها اطلعت عليه  وكالة كنوزميديا، إن “الأتراك يحاولون الابتزاز أو المقايضة في ملف دجلة والفرات بهذا الملف (حزب العمال الكردستاني)، وحالياً تقوم الحكومة بإنهاء ملف سنجار، وبعدها سيكون هناك حوار حول تواجد مسلحي الحزب في جبل قنديل العراقي وسيدكان وسوران بين دهوك وأربيل العراقية والحدود التركية، وكذلك تواجد الجيش التركي داخل العراق”، مبينا أن “هناك ملفات عالقة قد تحتاج في المستقبل إلى تدخل أممي لحلها مع الأتراك”.
وأضافت الصحيفة، أن “تفاهماً مبدئياً تمّ مساء أمس الثلاثاء، بين الحكومتين العراقية والتركية، فيما يتعلّق بالوضع في مدينة سنجار (80 كيلومتراً غرب الموصل)، ووجود مسلحي حزب “العمال الكردستاني” المعارض لأنقرة فيها، أسهم بتجميد خطط تركية كانت تقضي بتوجيه ضربات جوية مكثفة تستهدف المدينة”.
ونقلت الصحيفة عن مسؤول عراقي قوله، إن “الحكومة ستتولى إخضاع المدينة لسيطرتها، والتأكّد من مغادرة جميع أفراد حزب العمال من سنجار”، معتبراً أن “القوات الأيزيدية الكردية جميعها عراقية، وكان هناك إصرار تركي على طردها، وهو ما رفضته بغداد واعتبرت أنها ملتزمة بطرد غير العراقيين فقط من أراضيها ممن تقول تركيا إنهم يهددون أمنها، وفقاً لمبادئ حسن الجوار”. ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here