5 منتجات وأشياء غريبة لا توجد إلا في اليابان !!

0
15 views
كنوز ميديا – من المعروف أن اليابانيون يقومون باختراع أشياء غريبة طوال الوقت , لذلك فإن هناك الكثير من منتجاتهم التي يصعب العثور عليها في أى مكان لأنها في العادة يتم صنعها بناءً على نمط حياتهم الخاص أو ثقافتهم. نقدم لكم اليوم 5 منتجات موجودة فقط في اليابان :
 1- خوذة الدراجة الجديدة (a motorcycle helmet with a ponytail hole)
قامت إحدى الشركات اليابانية باختراع خوذة دراجة نارية تحتوي على ثقب في مؤخرتها حتى يستطيع سائقي الدراجات النارية الذين يمتلكون شعر طويل إخراج شعرهم منه بدلاً من أن يتطاير الشعر عندما يكون خارج الخوذة أو يزعجهم عندما يكون متجمع داخل الخوذة. ومن المعتقد أن هذه الخوذة توفر سلامة أكبر لسائقات الدراجات النارية لأنهم عادةً ما يقومون بشراء خوذة أكبر حجماً حتى يستطيعون إدخال الشعر كله فيها مما يجعلها ليست أمنة بشكلاً كافى، لكن هذه الخوذة التي تحتوي على ثقب للشعر تسمح لهن بشراء خوذة تناسب حجم رأسهم بالضبط.
2- مغسلة موفرة للمياه (water savings sink)
Image result for water saving sink) in japan
يحتوي الحمام العادي على حوض يكون في العادة بالقرب من المرحاض، لكن الحمامات في مدينة كينوساكى أونسن (kinosaki onsen) اليابانية تختلف عن ذلك , حيث يوجد الحوض فوق خزان مياه المرحاض , وتم تصميم المرحاض بهذا الشكل حتى تنزل المياه المستخدمة في غسل اليد إلى ذلك الخزان من أجل أن يتم تنظيف المرحاض بها بدلاً من ملئه بمياه نظيفة. وتعد هذه الفكرة طريقة ناجحة جداً في إعادة تدوير المياه وتوفيرها، مما جعل هذا المنتج يبدأ في الانتشار بجميع أنحاء اليابان منذ عام 2013، وكانت تصاميم هذه المراحيض بسيطة للغاية في البداية , حيث كان معظمها عبارة عن صنبور مياه و حوض ضحل فوق الخزان، إلا أنها تطورت مع الوقت لأن بعض الأشخاص كانوا يواجهون صعوبة في استخدام الحوض الذى كان يقع وراء مقعد المرحاض ، لذلك يوجد الآن نسخة أفضل يتم فيها وضع صنبور المياه والحوض في اتجاه بعيد عن مقعد المرحاض.
3- الحصير الياباني المتحول (transforming tatami)
يُستخدم الحصير اليابانى الذى يطلق عليه اسم “تاتامي” في جميع البيوت اليابانية تقريباً، حتى أنهم يستخدمون هذه الحصائر في قياس حجم الغرف عن طريق عد حصير التاتامي الذى تحتاجه الغرفة حتى يتم تغطيتها. وقام أحد الأشخاص الذى يدعى “شين ياماشيتا” باختراع نوعية جديدة من التاتامي المتطور الذى يتكون من حصيرة سميكة ومريحة يمكن الجلوس عليها وتغطية الأرض بها، لكنه أيضاً يتم تحويله إلى أشياء أخرى غير الحصُر , حيث من الممكن طيه ليصبح مسند للظهر أو طاولة كما أنه يحتوى على بعض الأسلاك الكهربائية حتى يستطيع الشخص تشغيل مصباح دون الحاجة إلى أى أسلاك إضافية. ويعمل هذا المنتج المتعدد الأغراض على توفير مساحة كبيرة في المنزل، كما أنه يغني عن شراء بعض قطع الأثاث الرئيسية، حتى أن المصباح الخاص به موفر للطاقة. ويتكون هذا التاتامى من ثلاثة أجزاء يتم رفع واحدة أو إثنين منهم من أجل تكوين قطعة الأثاث التي يحتاجها الشخص، ثم يتم إرجاعها مرة أخرى لوضعها الأساسي كحصيرة عند الأنتهاء بكل سهولة.
4- غلاف البرجر (the liberation wrapper)
من المعروف أن أكل شطائر البرجر من الممكن أن يكون فوضوي للغاية مما يجعل الكثير من الأشخاص يفضلون أكله في المنزل حتى يستطيعوا الأكل بحرية، لذلك قامت سلسلة مطاعم برجر يابانية تدعى فريشنس برجر (freshness burger) باختراع غلاف لسندوتشات البرجر يقوم بتغطية الجزء السفلي من الوجه بما في ذلك الفم حتى يستطيع الشخص الاستمتاع بتناول  البرجر بدون القلق من فقدان أناقته ومظهره العام. ولاحظ المطعم أن البرجر الكلاسيكي الخاص بهم والذى كان نادراً ما يتم طلبه من قبل النساء بسبب مشكلة عدم القدرة على أكله بطريقة مهذبة قد ارتفعت مبيعاته بنسبة 213% بعد شهر واحد من تطبيق فكرة هذا الغلاف الذى يغطي الوجه. ونجح هذا المنتج للغاية في اليابان لأنها تعطى إهتمام كبير لآداب المائدة والأكل بطريقة أنيقة خصوصاً بالنسبة للنساء , حيث تعتبر الثقافة اليابانية أن النساء ذو الفم الصغير والمتواضع يمتلكن جاذبية وجمال أكثر بكثير من النساء التي تمتلك فم كبير، مما يجعل النساء ترفض في كثير من الأحيان أن تأكل أى شئ سوف يجعل فمهم يبدو كبير. والغلاف أعطاهم الحرية للأكل في الأماكن العامة مع ضمان تغطية فمهم، والظهور بشكل أنيق.
5- مقاعد القطار الدوارة (auto revolving turning and retracting train seats)
https://youtu.be/Sb21dkLav0M
تعاني جميع أنظمة السكك الحديدية في اليابان من الإزدحام الشديد لدرجة أن هناك موظفين في المحطة يقومون بدفع الركاب إلى القطارات في أوقات الزحمة حتى يستطيعون إغلاق الأبواب. لذلك تم اختراع مقاعد قطارات بإمكانها أن تتراجع إلى السقف خلال ساعات الذروة حتى يتم توفير مساحة أكبر في القطار، وتُستخدم هذه التقنية في مناطق عديدة باليابان من أجل زيادة عدد الركاب في وقت الزحمة , حيث تتراجع هذه المقاعد إلى السقف فوق الأبواب الآلية حتى لا تشكل أى عائق أو إزعاج للركاب، ثم ترجع إلى مكانها بشكل طبيعى بعد إنتهاء أوقات الزحمة. وهناك أيضاُ إختراع آخر موجود في القطارات اليابانية، وهو المقاعد الدوارة التي تم تصميمها من أجل الركاب الذين يشعرون بالغثيان أثناء ركوب القطار , حيث اكتشف الباحثون اليابانيون أن هذا الغثيان عادةً ما يأتى بسبب مقاعد القطار التي تقع في الإتجاه العكسى للطريق، لذلك تم تصميم هذه المقاعد التي يمكن تدويرها , حتى يكون المقعد في نفس اتجاه طريق السفر.
المشاركة

اترك تعليق