كنوزميديا – سياسة 
 

أكدت حركة التغيير الكردية ان ما يجري في كردستان من تظاهرات هي نتيجة السياسات “الفاشلة” التي اتبعتها حكومة الاقليم خلال الفترة الماضية.

 

وقال عضو الحركة سالار تاوكوزي، في تصريح صحفي، إن “الايام المقبلة ستشهد زيادة عدد التظاهرات، ولن تقف بوجهها اعتداءات الاجهزة الامنية ومحاولة منع المتظاهرين من التعبير عن رأيهم”.

 

وأضاف تاوكوزي، أن “حكومة الاقليم لا تستطيع اكمال المبلغ المرسل من بغداد وذلك لأنها تريد تسديد الديون المتراكمة لشركات النفط والحفاظ على دفع رواتب الفضائيين في الحكومة”.

 

وأشار تاوكوزي، الى ان “الموظفين في اقليم كردستان كانوا يرغبون بإرسال الرواتب مباشرة عن طريق الحكومة الاتحادية وليس ارسالها عن طريق حكومة الإقليم، وان لا يكون قوت المواطن خاضعا للمزايدات السياسية والانتخابية”.

 

وشهدت عدد من مدن اقليم كردستان يوم امس، تظاهرات شارك فيها معلمون وموظفون للمطالبة بصرف رواتبهم كاملة وسط تهديدات بالاستمرار في الاحتجاجات لحين الاستجابة لمطالبهم، فيما اتسعت رقعة التظاهرات لتشمل عموم محافظات كردستان.SS 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here