كنوز ميديا –   أصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الخميس الفائت قراراً يقضي بتعيين رجل الدين المتطرف “جون بولتون” مستشاراً للأمن القومي حيث ردّت كبرى وسائل الإعلام الغربية الناطقة باللغة الانكليزية على هذا القرار واصفة إياه بالقرار المتهور الذي سينجم عنه عدد من الحروب- العناوين باللون الأزرق تحمل اللينك الخاص بالصحيفة-.
ذا اتلانتيك
مستشار الرئيس الجديد للأمن القومي لا يتفق مع ترامب حول السياسة المتبعة تجاه كوريا الشمالية
قال هذا الموقع الشهير على لسان الكاتب “جوشوا روبرتس” إن خطة إدارة ترامب للتعامل مع برنامج الأسلحة النووية لكوريا الشمالية تتكون حالياً من عنصرين رئيسيين: حملة دولية من العقوبات الاقتصادية، والضغط الدبلوماسي ضد نظام كيم، بالإضافة إلى المحادثات النووية المباشرة بين دونالد ترامب وكيم جونغ أون، ولكن لا يبدو أن مستشار الرئيس الجديد للأمن القومي، جون بولتون، يعتقد أن أياً من هذه الأساليب من المرجح أن تنجح.
بولتون، كان أحد أبرز المؤيدين للفكرة الراديكالية، بضرب كوريا الشمالية، والمخاطرة بالقيام بالهجمات ضدها، كما أنه اقترح في السابق القيام بإجراء عسكري أمريكي ضد العراق وإيران، ووصف بالتفصيل ما يمكن أن تكون عليه الضربات الوقائية ضد كوريا الشمالية.
فوكس
القرارات الجديدة للرئيس ترامب ستؤدي إلى إثارة غرائزه الأكثر خطورة
قال هذا الموقع: سوف يصبح جون بولتون رسمياً مستشار الأمن القومي الثالث للرئيس ترامب، وبعد ذلك، فإن خطر دخول الولايات المتحدة في حرب مدمرة أخرى – أو اثنتين ربما – سيرتفع بشكل كبير.
وقد قالت فيبين نارنغ، وهي خبيرة سياسية في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، في تغريدة إن تعيين بولتون رفع من مخاطر الحرب مع كوريا الشمالية أربع مرات.
ليس من الواضح ما إذا كان ترامب يريد الحرب مع كوريا الشمالية أو إيران. لكن من المؤكد أنه عين كبار المستشارين الذين يعبّرون عن دوافعه أي إنهم يجسدون الحلول العسكرية. وقال جيريمي باش، رئيس الأركان السابق في كل من وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ووزارة الدفاع، على شبكة “إم إس إن بي سي” صباح الجمعة إن ترامب “يقوم بتشكيل مجلس حرب” – ومن الصعب الجدال معه.
هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”
خمسة أمور يؤمن بها مستشار الأمن القومي لترامب
هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” قالت إن جون بولتون، المحافظ المتشدد الذي ظهر في إدارة جورج دبليو بوش، سيكون مستشار الأمن القومي الجديد للرئيس دونالد ترامب.
بولتون، المدافع القوي عن القوة الأمريكية والمدافع عن المواجهة لاستخدام هذه القوة في الخارج، لم يبتعد أبداً عن إبداء وجهات نظره القوية – سواء من داخل الحكومة أم في صفحات الصحف.
وهنا خمسة أشياء يؤمن ويعتقد بها هذا الرجل:
1. إن الضربة الاستباقية ضد كوريا الشمالية أمر لا بدّ منه
ستثير آراء بولتون بشأن كوريا الشمالية تدقيقاً مكثفاً لدى انضمامه إلى البيت الأبيض، في ضوء قمة تلوح في الأفق بين الرئيس ترامب وكيم جونغ أون من المتوقع أن تجرى بحلول شهر مايو.
وقد أوضح مستشار الأمن القومي الجديد أنه يعتقد أن كوريا الشمالية وبرنامجها النووي يشكلان “تهديداً وشيكاً” للولايات المتحدة، حيث يرفض أولئك الذين يجادلون بأن واشنطن لا يزال لديها الوقت للدبلوماسية.
وكتب في صحيفة وول ستريت جورنال في فبراير شباط عن احتمال اتخاذ إجراء استباقي “نظراً للفجوات في المخابرات الأمريكية بشأن كوريا الشمالية ويجب ألا ننتظر حتى اللحظة الأخيرة.”
2. قصف إيران ربما يكون أمراً حسناً أيضاً
دونالد ترامب تخلص من وزير خارجيته ريكس تيلرسون بسبب وجهات نظره المتضاربة حول الاتفاق النووي الإيراني، الذي كان الرئيس الأمريكي ينتقده بشدة. وانتقد بولتون باراك أوباما لموافقته على الاتفاق النووي الدولي مع إيران عام 2015، حيث كتب في العام الماضي أن نص الاتفاقية “خلق ثغرات ضخمة، وأن إيران تدفع الآن برامجها الصاروخية والنووية مباشرة”.
في آذار / مارس 2015، قبل بضعة أشهر من التوقيع على الاتفاق، تحدث عبر صفحات صحيفة نيويورك تايمز بأن العمل العسكري وحده سيكون كافياً وقال: “الوقت قصير للغاية ، لكن الضربة ما زالت قادرة على النجاح”، و”يجب أن يقترن مثل هذا العمل بدعم أمريكي قوي للمعارضة الإيرانية، بهدف تغيير النظام في طهران”.
3. إنه ليس من أكبر المعجبين بالأمم المتحدة
وقال بولتون في خطاب عام 1994: “لا يوجد شيء اسمه الأمم المتحدة”. “هناك مجتمع دولي يمكن أن يقود في بعض الأحيان القوة الحقيقية الوحيدة المتبقية في العالم، وهذه هي الولايات المتحدة ، عندما تناسب مصالحنا وعندما نتمكن من دفع الآخرين للمضي قدماً”.
وقد تم ذلك الخطاب قبل أكثر من عقد من الزمن قبل ترشيحه من قبل إدارة جورج دبليو بوش ليكون سفيراً للولايات المتحدة في الأمم المتحدة – ولكن شكوك بولتون حول وجود هيئة عالمية مسؤولة أمام أي دولة ذات سيادة أمر مقلق للغاية.
4. حرب العراق لم تكن خطأ
منذ بضعة أسابيع فقط، كان الرئيس يدعو إلى الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في عام 2003، “أسوأ قرار منفرد على الإطلاق”. وفي نفس الوقت تقريباً، رفض جون بولتون، إدانته.
5. يجب التعامل مع روسيا بقوة
وصف بولتون التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية لعام 2016 بأنه “تطور حقيقي للحرب، ولن تتسامح معه واشنطن”، وفي الآونة الأخيرة، في أعقاب تسميم سيرجي سكريبايال في بريطانيا – وهو الهجوم الذي ألقي باللوم فيه على روسيا – قال بولتون إنه ينبغي على الغرب أن يرد بـ “إجابة قوية للغاية”.
فورين بوليسي
من المتوقع أن يقوم بولتون بإعادة هيكلة البيت الأبيض
هذه المجلة الأمريكية قالت على لسان الكاتبة البارزة “جانا وينتر” أنه من المتوقع أن يقوم مستشار الأمن القومي القادم جون بولتون والأشخاص المقربون منه بإجراء تغيير هائل في مجلس الأمن القومي، بهدف إزالة العشرات من المسؤولين الحاليين من البيت الأبيض وفقاً لمصادر متعددة.
ومن بين المستهدفين بالإبعاد، مسؤولون يعتقد أنهم خائنون للرئيس دونالد ترامب، أولئك الذين سربوا كلاماً عن الرئيس عبر وسائل الإعلام، وأولئك الذين كانوا تحت قيادة أوباما. حيث يتطلع ترامب وبولتون إلى سياسة خارجية أكثر جموحاً، ولاسيما عندما يتعلق الأمر بكوريا الشمالية وإيران، كما أنهما يعارضان الدبلوماسية المتعددة الأطراف، سواء أكان ذلك يعني الأمم المتحدة أم العمل مع الاتحاد الأوروبي.
واشنطن بوست
من المتوقع أن يتصادم جون بولتون مع بعض أقرب حلفاء أمريكا في المنطقة
هذه الصحيفة الأمريكية قالت أيضاً: وفي تحرك قد يكون له تداعيات بعيدة المدى على مواقف الولايات المتحدة من الأزمات في جميع أنحاء العالم، عين الرئيس ترامب يوم الخميس مستشاراً جديداً للأمن القومي وهو رجل دين محافظ.
لم تقدم أي حكومة أوروبية توبيخاً عاماً لاختيار ترامب لمستشار الأمن القومي، لكن القرار من المرجح أن يزيد من توسيع السياسة الخارجية وانقسام الأمن الدولي الذي ظهر بين أوروبا والولايات المتحدة، وفقاً لتصريحات بولتون السابقة وكيف يمكن مقارنتها بمواقف أوروبا في الخارج. وفيما يخص الاتفاق النووي قالت الصحيفة إن الصفقة النووية الإيرانية الحالية أفضل من عدم التوصل إلى اتفاق، كما تقول الحكومات الأوروبية.  ml
المشاركة

اترك تعليق