كنوز ميديا – متابعة

شهدت الاحتجاجات التي انطلقت، الاحد، في الكثير من مدن اقليم كردستان، اضطرابات واصطدامات بين المتظاهرين والقوات الامنية ما أدت الى إصابة عدد من المتظاهرين بجروح طفيفة.

 وقال مراسل NRT عربية اليوم 25 آذار 2018 إن “السلطات الامنية استخدمت الغاز المسيل للدموع وإطلاقات بلاستيكية لتفريق المتظاهرين ما أدت الى إصابة عدد منهم.

وأضاف أن القوات الامنية قامت بتفريق المتظاهرين ومنعتهم من الوصول الى الشارع الرئيسي المؤدي الى مبنى رئاسة مجلس الوزراء.

 كما صادرت تلك القوات أجهزة البث المباشر ومعدات التصوير لقناتي NRT الكردية والعربية ومنعت كوادر القناتين من تغطية الاحتجاجات.

وأعلن مئات الموظفين في عدة مدن تابعة لإقليم كردستان، لا سيما قطاعي الصحة والتعليم، إضرابا عن العمل، في أول حركة من نوعها منذ إعلان حكومة الإقليم نظام “الادخار الإجباري” في رواتب الموظفين.

وشمل الإضراب موظفي مدن أربيل والسليمانية ودهوك وحلبجة ورانية وكويسنجق وجمجمال وكلار وعدد، حسب ما أفادت به شبكة مراسلي NRT.

من جهة اخرى امهلت نقابة الكوادر الطبية، حكومة الإقليم 3 أيام لإعادة النظر في رواتبهم التي قلصتها الحكومة بنسبة 70بالمئة، مهددين بـ”إضراب شامل” في جميع المستشفيات بما فيها أقسام الطوارئ والإنعاش وغسيل الكلى التي استثنيت من الإضراب المعلن حاليا.

كما هدد موظفو قطاع التعليم بإغلاق أبواب جميع المدارس في عموم مدن إقليم كردستان.

وتأتي الإضرابات بعدما أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أنه سيصرف رواتب موظفي قطاعي الصحة والتعليم في إقليم كردستان بالكامل قبل حلول عيد نوروز، لكنه عدل عن قراره مؤكدا أن المبالغ المرسلة إلى الإقليم هي رواتب جميع الموظفين وليس منتسبي القطاعين فقط.

المصدر nrt

المشاركة

اترك تعليق