كنوزميديا -محليات

وصف قائممقام قضاء الخالص شمال محافظة ديالى عدي الخدران، السبت، العملية الانتخابية في المحافظة بانها “مخترقة” من قبل قوائم ومرشحين مدانين بالإرهاب ومطلوبين للأجهزة القضائية ومحاكم النزاهة، فيما كشف عن عمليات شراء للبطاقات الانتخابية تمارسها كتل ومرشحين وصفهم بانهم “متآمرين ومطلوبين للقضاء”.

وقال الخدران “، ان “العملية الانتخابية في ديالى مخترقة من قبل قوائم ومرشحين مدانين بالإرهاب ومطلوبين للأجهزة القضائية ومحاكم النزاهة”، مبيناً بان “ذلك يهدد بتبعات سياسية سلبية على واقع المحافظة خصوصاً مع دخول الكثير من الكتل المتآمرة ابان احداث حزيران 2014 ضمن العملية الانتخابية في ديالى والمحافظات المجاورة لها”.

وأشار قائممقام قضاء الخالص، الى “وجود عمليات مشبوهة في ديالى لشراء البطاقات الانتخابية بمبالغ تتراوح من 50 الى 100 الف دينار من قبل أصحاب المال السياسي الداخلي والخارجي والذي وصل ديالى باجندات خارجية تحاول قلب المعادلات لصالح مخططاتها”، مشدداً بان “مفوضية الانتخابات وهيئة النزاهة مطالبتان بالتصدي لمن يقوم بهكذا اعمال غير قانونية واجتثاثهم من المنافسة الانتخابية”.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي قد دعا، السبت (17 مارس 2018)، الى التنافس “الشريف” في الانتخابات المقبلة ، فيما اكد اننا نؤسس الآن لدولة ثالثة، وهي دولة قادرة على الوقوف بمصاف الدول الكبرى.

يذكر ان مجلس النواب قد صادق، الأثنين (22 يناير 2018)، على قرار بتحديد ١٢ أيار لسنة ٢٠١٨ موعداً لاجراء الانتخابات النيابية بعد قرار المحكمة الاتحادية العليا، بعدم جواز تأجيلها.  ss 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here