كنوز ميديا –  حذر رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم، اليوم الخميس، من سعي البعض لـ”إثارة الفتنة” من جديد تحقيقا للفائدة الشخصية، فيما أكد أن العراق يقترب من مرحلة الاستقرار والعالم ينظر اليه كـ”بلد صاعد”.

وقال الحكيم خلال لقائه شيوخ ووجهاء قبيلة بني تميم وبني كعب وشمر في محافظة ديالى، حسب بيان صحفي اصدره مكتبه الاعلامي وتلقت السومرية نيوز نسخة منه، “نحمل الجميع مسؤولية الحفاظ على الانتصار العسكري الذي تحقق، وعلى عودة الوئام المجتمعي للشعب العراقي والعلاقة بين السنة والشيعة”، محذرا من “التراخي في الوقت الذي ما زال الارهاب حاضرا فكريا وعن طريق خلاياه النائمة”.

 
ودعا الحكيم الى “رد كل من يتحدث بنبرة طائفية من اي جهة كانت، والى ان يتحمل شيوخ العشائر مسؤولياتهم في ذلك”، لافتا الى أن “البعض يسعى لاثارة الفتنة من جديد تحقيقا للفائدة الشخصية، وان المعتاشين على التطرف وضرب الناس بعضهم ببعض موجودون”.

وبين الحكيم، أن “الانتقال الى مرحلة الاستقرار وبناء الدولة يشترط فيه التمتع بالارادة والاستفادة من الاخطاء والنظر الى الخطط بعيدا عن لغة التشكي”، موضحا أن “ذلك لن يتم ما لم يختر الناخب رجال الدولة وان لا يخضع للمؤثرات لان القضية متعلقة بمستقبل العراق”.

واكد رئيس تيار الحكمة، أن “العراق يقترب من مرحلة الاستقرار وان العالم ينظر اليه البلد الصاعد”، مشددا على “حاجة العراق لاحزاب تعمل داخل الدولة لا العكس”.  ml

المشاركة

اترك تعليق