كنوزميديا -عرب وعالم 
 
حذر الباحث والمعارض السعودي البارز حمزة الحسن، من ظهور نسخة جديدة من الفكر الوهابي تكون أكثر عنفا من تنظيمي القاعدة و”داعش”، لافتا إلى أن النظام السعودي الحاكم هو مصدر التطرف في العالم ومموله ولا يمكن له الاستغناء عن مشايخ الوهابية.
 
وقال الحسن في حوار مع موقع “مرآة الجزيرة” السعودي الاخباري واطلعت عليه  وكالة كنوزميديا ” اليوم الخميس إن “آل سعود حجّموا مشايخ الوهابية، ولكنهم لن يستغنوا عنها، ولا عن رجالها. وسيتم استدعاؤهم وقت الحاجة، وقد اثبتت الوهابية ورجالها انهم اكثر مطواعية لولاة امرهم، واكثر شراسة على الجمهور”.
 
وأضاف أن “اضعاف المؤسسة الدينية، يعني اضعاف شرعية النظام السعودي، على الأقل في المحيط النجدي، وهذا يفتح الطريق لظهور نسخة وهابية جديدة متطرفة واكثر عنفاً من القاعدة وداعش”، مؤكدا أن “كل ما يقال عن انخفاض التطرف مجرد كلام”.
 
ولفت الحسن إلى أن “السعودية بلد التطرّف، بل مصنع التطرّف، سواء للأفكارأو الأشخاص، أو السياسات”، لافتا إلى أن “النظام مصدراً للتطرف، وسيموله بالمال كما يفعل في عدد من البلدان، من اجل استثماره سياسياًss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here