صحيفة أمريكية تتهم قوات الاحتلال الأمريكي بتسهيل سرق وتهريب الآثار العراقية

0
63 views

كنوز ميديا – ذكرت صحيفة “ذي أتلانتك The Atlantic” الامريكية أن الحرب التي شنّتها واشنطن ضد العراق قبل 15 عاماً قد خلفت وراءها تجارة وصفتها بـ “المزدهرة” في مجال القطع الأثرية المنهوبة من هذا البلد.

وقالت الصحيفة في تقرير إن “من بين أبرز التحف المنهوبة من العراق هو تمثال الأميرة السومرية (سيدة الوركاء) والمعروفة عالمياً باسم (موناليزا بلاد ما بين النهرين) والتي تعود إلى عام 3100 قبل الميلاد ، جاعلاً منها أقدم تصوير معروف للوجه البشري في التاريخ” , مشيرةً إلى أن “هذا التمثال قد تعرض إلى جانب 15000 قطعة أثرية أخرى للنهب من المتحف الوطني في بغداد عام 2003 في أعقاب الفوضى التي خلّفها دخول القوات الأمريكية للعراق قبل أن يتمكن فريق تحقيق عراقي- أمريكي مشترك من إستعادته مرة أخرى”.

وأضافت الصحيفة الأمريكية أن “القطع الأثرية الأخرى لم تمتلك هذا القدر من (الحظ) حسب وصفها , حيث أدى التجاهل المتعمد من قبل قوات الاحتلال لنداءات المواطنين العراقيين بضرورة تأمين المتحف الوطني العراقي الى تعرّض المبنى للنهب بصورة كاملة وفقدان جميع محتوياته بإستثناء 7000 قطعة أثرية تم إستعداتها لاحقاً” , مؤكداً “سرقة آلاف أخرى من التحف الثمينة بعد إستخراجها من تحت الأرض في عدة مواقع أثرية وتهريبها إلى خارج البلاد”.

وأشارت صحيفة “ذي أتلانتك The Atlantic” إلى أن “النهب الذي تعرضت له القطع الأثرية العراقية لم يكن المشكلة الوحيدة التي تسبب بها الغزو الأمريكي للبلاد ، وإنما سهولة بيع هذه القطع الثمينة عبر المزادات غير الشرعية المقامة على الانترنت ، حيث يمكن لأي شخص شراء ثور حجري مجنح مقابل 50 دولاراً فقط ، أو ختماً أسطوانياً طينياً بسعر 150 دولاراً ، في حين لم تتجاوز أسعار الآلهة السومرية مع عرباتها القتالية حاجز الـ 225 دولاراً”.

ترجمة : مصطفى الحسيني

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here