كنوزميديا   -اقتصاد 
 
عزا عضو لجنة الخدمات البرلمانية عبد الحسين الازيرجاوي,اليوم الاثنين,الاسباب الرئيسة إلى اندلاع التظاهرات الشعبية المطالبة بتحسين الخدمات في مناطق اطراف العاصمة بغداد”.
 
وقال الازيرجاوي في تصريح حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]،” إن خروج المواطنين بتظاهرات كبيرة جاء بسبب التردي الكبير والمزمن للوضع الخدمي والاقتصادي بسبب ضياع الخطط وعدم تنفيذها عملياً والمشاريع المتلكئة غير المجدية”,مضيفاً أن”ركام تردي الواقع الخدمي ليس وليد اللحظة بل كان حتى من قبل عام 2003 “.
 
واشار إلى أن”هذا الاهمال والانشطار والتوسع بعدد السكان والمنازل والعشوائيات جعل هذه المناطق كأنها كهوف ما قبل التاريخ “,مؤكداً أن “المواطن اليوم وبعد الانتصار على عصابات الإرهاب بات من الضروري البدء بصفحة الاعمار للبنى التحتية والفوقية”.
 
ولفت الازيرجاوي إلى أن”مناطق الحسينية وجسر ديالى والمعامل والنصر تقع ضمن صلاحيات مجلس محافظة بغداد وليس من مسؤولية امانة بغداد”, كاشفاً عن الاسباب لاندلاع التظاهرات منها فك التداخل وقانون العاصمة الذي لم يقر داخل البرلمان أضافة إلى المشاريع التي اقرت وبدأ العمل بها في سنوات التقشف والتي لم ينقل لها اموال وهذا خطأ اقتصادي كبير بحق انقاذ الواقع الخدمي”.
 
وحمل عضو لجنة الخدمات البرلمانية”,الحكومة المركزية الحالية المسؤولية”,داعيا أياها إلى تنظيم جهد وطني لمعالجة المشاكل عن طريق وضع حجر الاساس لمشاريع جديدة فعلية يبحث عنها المواطن البغدادي والابتعاد عن الحلول الترقيعية والتصاريح الفضفاضة”.
 
وانتقد النائب الازيرجاوي في نهاية حديثهِ ذهاب المرشحين إلى مناطق اطراف العاصمة التي تعاني من قلة الخدمات الحيايتة والمعيشية واطلاق وعوداً لاهالي المناطق المتضررة من الخدمات يمارس خديعة بحقهم”.
 
واكدت امانة بغداد .اليوم الاثنين,أنها جادة في متابعة مطالب منطقة المعامل وحي النصر”,مشيرة إلى أن جزء كبير من هذه المطالب مثل تحويل المنطقة الى قضاء وتشييد مؤسسات ومدارس ومستشفيات هي خارج اختصاص وعمل امانة بغداد “.
 
الامانة قالت في بيان لها حصلت  كنوزميديا  على نسخة منه, إن “المطالب المتعلقة بعملها هي متابعة كتبليط الشارع السياحي وشارع 77 والعماري وقد أدرجت ضمن خطة امانة بغداد لهذه السنة اما اكمال خط المجاري فهو خارج الحدود البلدية لامانة بغداد”.
 
واكد مجلس محافظة بغداد مساء أمس الاحد ، استمرار الجهود للقضاء على مشكلة الخدمات التي تعاني منها بعض مناطق العاصمة، مبينا ان المجلس ليس لديه الاموال الكافية لانجاز مشاريع خدمية.
 
وقال عضو المجلس علي نعمة في ” ، ان مجلس محافظة بغداد لا يزال يواصل جهوده لتقديم الخدمات الى بعض المناطق لاسيما في اطراف العاصمة والتي تعاني من تردي واقعي بالخدمات .
 
واضاف ” ان الحكومة المحلية في بغداد مستعدة لتقديم كامل الخدمات للمواطن البغدادي، لكن حين تكون هناك سيولة مالية لدى مجلس المحافظة، مشيرا الى ان قضية صرف الاموال لانجاز المشاريع الخدمية متوقفة لدى مجلس الوزراء.
 
وكان العشرات من اهالي منطقة المعامل في بغداد تظاهروا مساء الاحد للمطالبة بالخدمات.
 
وقال مراسل  صحفي ، ان العشرات من أهالي منطقة المعامل، تظاهروا اليوم، للمطالبة بالخدمات، مشيرا الى ان المتظاهرين هددوا بتحويلها لاعتصام.
 
 ss 
المشاركة

اترك تعليق