كنوز ميديا – أكدت لجنة الأعمار والخدمات النيابية، اليوم الأحد، أن أغلب التخصيصات المالية في موازنة 2018 لن تكون للمحافظات الاتحادية الوسطى والجنوبية، مشيرة إلى أن أغلب التخصيصات المالية في الموازنة ستذهب إلى جيوب الأكراد في إقليم كردستان بحجة مساعدة النازحين وإعمار المناطق المحررة.

وقالت عضو اللجنة عواطف نعمة، إن “موازنة 2018 لا يوجد بها أي تغيير عن موازنة 2017 بسبب عدم ضمها مشاريعا خدمية للمحافظات الاتحادية”، لافتة إلى أن “التخصيصات الأكبر في الموازنة ستذهب إلى الأكراد في كردستان بحجة مساعدة النازحين وأعمار المناطق المحررة”.

وأضافت نعمة أن “إقليم كردستان يُسيطر حاليا على المنافذ الحدودية والمطارات المدنية الجوية”، مؤكدة أن “تلك المنافذ لها موارد مالية كبيرة تذهب إلى الإقليم دون مراقبتها من قبل الحكومة الاتحادية ومن المفترض أن يتم تسليمها إلى الدولة العراقية”.

وأشارت إلى أن “المحافظات الجنوبية تُصدر ما يُقارب 4 ملايين برميل يوميا من النفط الخام، إلا أن الإيرادات المالية الخاصة بتصدير النفط تذهب إلى الأكراد دون أي فائدة للمحافظات الوسطى والجنوبية”.

المشاركة

اترك تعليق