كنوز ميديا – عزا الفريق الوزاري لحركة التغيير انسحابه من حكومة كردستان إلى “عدم نية وجدية الحكومة في تحقيق برامج الحركة الاصلاحية ، خاصة ما يتعلق بانهاء مظاهر الادارتين في أربيل”.

واوضح الفريق الوزاري في بيان صحفي حصلت وكالة [كنوز ميديا] على نسخة منه، اليوم الاحد, أن “حركة التغيير كانت قد قررت المشاركة في تلك الحكومة وفق برنامج شامل لتحقيق اصلاحات، لاسيما ما يتعلق بتحقيق الشفافية والعدالة ومكافحة الفساد المستشري في المؤسسات الحكومية وذلك لتحقيق سيادة القانون ومن اجل تحسين الظروف المعيشية للمواطنين، لكن حكومة كردستان لم تلتزم ببرنامج الحركة”.

واضاف أن “الحركة اصرت على تحقيق الشراكة الحقيقية لكل الأطراف المشاركة في التشكيلة الوزارية ” ، مؤكدا ان “حكومة إدارة شمالي العراق ليس لديها اي برنامج او خطط لاصحلات ادارية ومالية”.

وكانت حركة التغيير اعلنت الأسبوع الماضي الانسحاب من حكومة كردستان على وقع التظاهرات الإحتجاجية التي إنطلقت في مدينة السليمانية ومحيطها التي كانت تطالب برحيل الحكومة بسبب فشلها في إدارة أربيل، فيما أعلن يوسف محمد رئيس البرلمان الكردستاني إستقالته من منصبه”.

المشاركة

اترك تعليق