كنوز ميديا – كشف ممثل للمكون الشبكي في مجلس النواب، اليوم السبت، عن استخدام رئيس إقليم كردستان مسعود البرزاني المنتهية ولايته قيادات سياسية مسيحية لتنفيذ أجندات خطيرة ضد المكون الشبكي في مناطق سهل نينوى والموصل.

وقال النائب عن كتلة بدر حنين القدو، إن “بعض القيادات السياسية المسيحية المرتبطة بالبرزاني تُنفذ أجندات خاصة لضم المناطق المسيحية والشبكية إلى إقليم كردستان”، مشيرا الى أن “بارزاني يستخدم هؤلاء السياسيين كأدوات لتنفيذ أجندات خطيرة بحق أبناء الشبك في نينوى والموصل”.

وأضاف أن “هؤلاء القيادات السياسية المسيحية وافقوا إلى إدخال قوات البيشمركة والاسايش إلى المناطق ذات الأغلبية المسيحية والشبكية، لافتا إلى أن “المخطط يؤكد أن هناك خلق الفتنة وإيجاد ثغرة لدعم تلك القوات لبقائها في المنقطة”.

وأوضح أن “أبناء المكون الشبكي يرفضون رفضا قاطعا انضمامهم إلى مناطق إقليم كردستان وتكريد هوياتهم من عربية إلى كردية”، مؤكدا أن “مسعود بارزاني يسعى لضم بعض مناطق نينوى إلى كردستان من خلال التغير الديمغرافي”.

المشاركة

اترك تعليق