كنوز ميديا – خاص
تمر شبكة الاعلام العراقي بمرحلة عصيبة نتيجة تحكم الإدارة الحزبية بمجمل مفاصلها ونهجها الاعلامي
فمن الشبوط والشلاه ومجاهد ابو الهيل والجديد فضل فرج الله استمر ضغط وتمسك حزب الدعوة الاسلامية في مفاصل الشبكة وتوجيهها وفق مصالحه . الامر الذي جعل الطاقات تتبدد والفائضين يملأون هذه المؤسسة الممولة من المال العام 
المشكلة الكبرى التي واجهت جميع مدراء شبكة الإعلام العراقي ولم يستطع أحداً منهم ان يحلها
تتمثل في كيفية الاستثمار الامثل للطاقات والكفاءات الموجودة في الشبكة والتخلص او الحد من بقاء هذا الترهل الكبير في اعداد منتسبيها وطريقة الاداء في العمل الاعلامي بل حتى الاساليب الادارية والمالية حيث ارهقت الشبكة بشكل واضح
وكذلك يتطلب الأمر وقفة جدية من الجميع أمام من نراه من من تقليدية ووضعف في واضح في عمل مكاتبها الخارجية والداخلية على السواء مع امكانيتها الهائلة واعداد منتسبيها الكبيرة
اننا نتصور ان اعادة هيكلة الشبكة وبما يتوافق مع مهامهما الحقيقية وتكليف المبدعين فيها لادارة فضائياتها واذاعاتها ومجلتها وصحيفتها ووكالة انباءها ومواقعها الالكترونية والحرص على تذليل العقبات امامهم سينتج اعلاماً مهنياً مقبولاً من الرأي العام
وهذا الأمر ليس صعبا فقط بحتاج لجرأة ومغادرة العلاقات والمحاباة والمحسوبيات وووو التي تعصف بالشبكة وجعلت من بعض منتسبيها حيتاناً كبيرة مرتبطة باجندات لا علاقة لها بالشبكة واجندتها الوطنية
كنوز ميديا 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here