كتب / عبدالرحمن اللامي  
تكسّرت حلقات المشروع الأمريكي لتفتيت الشرق الأوسط حلقة بعد أخرى، وقد خابت آمال الكيان الصهيوني أيّة خيبة!
فلقد انهزمت وتقهقرت كلّ المجاميع الإرهابيّة كالقاعدة وداعش وغيرها، التي جنّدوها لضرب اللُّحمة العراقيّة وإشعال الحرب الطائفيّة، وكذلك الأمر في سوريا حيث تبخّرت واندثرت تلك المسميات الكثيرة المختلفة مثل النصرة وجيش الإسلام وغيرها، التي أوجدتها أمريكا ومَن تحالف معها من الدول الإقليميّة، لضرب النظام السوري وتقسيم سوريا الى أربع دول، وحتى في اليمن الجريح لم يقطفوا ولا ثمرة ممّا كانوا يتأمّلون ونحن قد تجاوزنا الألف يوم على بدء العدوان السعودي عليها، بل تحوّلت أحلامهم الى نكبات تنغّص عليهم حالهم، وهذه صواريخ الحوثيّون تدكّ عواصم المعتدين.
ولم يبق بيد كبيرهم الأرعن (دونالد ترامب) إلاّ ورقة القدس الشريف قبلة المسلمين الأولى، ومسرى الرّسول الأكرم (صلّى الله عليه وآله وسلّم) ومعراجه الى السماء، ليضمّها الى الكيان الغاصب ويجعل منها عاصمة دولتهم المزعومة، وينقل سفارته من تل أبيب إليها لتكون القدس عاصمتهم رسميّاً في الحسابات الإداريّة الدوليّة، وكان يُعدّ هذا الأمر من الخطوات الخطيرة والجريئة والحذرة في نفس الوقت، إذ لم يفعله الرؤساء الأمريكان الذين سبقوه، علماً أنّ الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكيّة إليها هو قرار الكونكرس الأمريكي من سنة 1995م وعلى الرئيس الأمريكي تنفيذه، وينبئك هذا بمدى الرعاية الأمريكيّة لهذا الكيان اللقيط.
ولكنّ السيد (ترامب) وإنّ كان قد وفى بوعدٍ من وعوده الانتخابيّة ولكنّه على ما يبدو قد نسي أنّ الانتفاضات الفلسطينيّة في السنوات 1978 و1996 و2000م التي انقدحت أولى شراراتها حينما خُدش القدس الشريف، أو حينما حاول الساسة الإسرائيليّون تدنيس القدس الشريف بالدخول إليه، فقد نسيَ ولم يعد يتذكّر أنّ القدس الشريف خطّ أحمر، ولولا هوان الأنظمة العربية وتشرذمها وعمالتها لما أمكن للرئيس الأمريكي أن يجد كل هذه السهولة في اتّخاذ هذا القرار الجريء.
والرئيس الأمريكي بهذه الخطوة الغبيّة يُظهر الوجه الحقيقي لأمريكا المستعمرة، وللشعارات البرّاقة الزائفة التي تدّعيها الحكومات الأمريكيّة، وهي بمثابة إعلان حرب على الوجود العربي والإسلامي، ولم تكن قضيّة القدس يوماً حكراً على الفلسطينيّين فحسب، بل هي قضية العرب والمسلمين أجمعين، وهي المَظْلَمة التي تستصرخ ضمير الإنسانيّة من اليوم الأول الذي استسهل الحكام العثمانيّون تقديمها الى اليهود الغاصبين.
وهي السبب الأول والأكبر الذي دعا قلوب الإنسانيّة أن تفيض بالحقد والحنق على السياسيّين الأمريكيّين، وغيرهم ممّن أسّس أساس اغتصاب أرض فلسطين من شعوبها، وهذا دعاؤهم في كلّ مناسباتهم ليل نهار بزوال إسرائيل والعار والشنار على مَن رضي باستلابها.ml
المشاركة

اترك تعليق