كنوز ميديا – وصفت رئيس حركة إرادة النائب حنان الفتلاوي ، الخميس، تصريح وزير الكهرباء قاسم الفهداوي بشان استثمار الكهرباء في سوريا بـ “النكتة”.

وكتبت الفتلاوي في تغريدة لها على موقع (تويتر) ، احدث نكتة .. وزير الكهرباء قاسم الفهداوي اليوم : لدينا فائض بالطاقة الكهربائية سنستثمره في سوريا !! .

يشار الى ان وكالة الأنباء السورية – سانا ، قد ذكرت امس الأربعاء ان وزير الكهرباء السوري محمد زهير خربوطلي بحث مع نظيره العراقي قاسم محمد الفهداوي استكمال اتفاقية الربط الكهربائي الموقعة الشهر الماضي بين سورية والعراق وايران والاستفادة من الموارد الصناعية والبشرية للمشاركة في مرحلة إعادة الإعمار.

وأكد خربوطلي خلال الاجتماع الذي عقد امس في مبنى وزارة الكهرباء أهمية تعزيز وتطوير العلاقات بين سورية والعراق في مجال المشاريع الكهربائية لافتا إلى أن الهدف من الاجتماع استكمال اجراءات تنفيذ مشروع الربط الكهربائي بين سورية والعراق والذي يدعم المنظومة الكهربائية بين البلدين ويسهم في حل مشكلة الكهرباء واستقرارها.

من جانبه بين الفهداوي أن وزارة الكهرباء العراقية تسعى لتعزيز التعاون مع سورية في مجال تبادل الطاقة الكهربائية بما يعود بالمنفعة على الجانبين لافتا إلى “أن سورية تحتاج للطاقة الكهربائية لزيادة الإنتاج وفي المشاريع الاقتصادية في الوقت الذي يملك فيه العراق فائضا كبيرا بالكهرباء قد ينعكس في حال استثماره إيجابا على البلدين”.

وأوضح الفهداوي أنه تم تحديد المسار للمشروع ووضع برنامج وخطة لمتابعة التنفيذ لافتا إلى أن الجانب العراقي سيقدم كل أشكال الدعم اللازم للتنفيذ.

وفي تصريح لمندوبة سانا بين مدير عام مؤسسة نقل الكهرباء المهندس نصوح سمسمية، أن أهم المحاور التي تم طرحها هو إعادة الربط بين محطتي تحويل التيم في سورية والقائم في العراق الذي توقف خلال السنوات الماضية بسبب الحرب لافتا إلى أن جميع التجهيزات والبنى التحتية متوفرة وسيتم إصلاح الأعطال وإعادتها للخدمة بأسرع وقت للاستفادة من هذا الربط.

وأوضح سمسمية أنه سيتم تحديد الإجراءات والأعمال المطلوبة من كل طرف عن طريق اجتماع للوفود الفنية بين البلدين والاتفاق على جدول زمني لإعادة الربط السابق عن طريق شبكة التوتر العالي بينهما إضافة إلى مناقشة مشاريع مستقبلية مهمة لهما من ضمنها محطات توليد ومواضيع أخرى متعلقة بالكهرباء بين البلدين.

وفي تصريح مماثل أكد وكيل وزارة الكهرباء العراقية للمشاريع عادل الدليمي، أن العمل يتم على استكمال ما تم البدء به بالمرحلة الأولى بهدف توسيع قاعدة التعاون والاستفادة من الامكانيات البشرية والصناعية الموجودة لدى سورية في اعمار ما دمر من قبل الإرهابيين في الشبكة الكهربائية ولا سيما نقاط الارتباط التي تم الاتفاق عليها والتي هي موجودة أصلا.

وأشار الدليمي إلى أن الوزارة لديها خطة طموحة مشتركة للارتقاء بالتعاون إلى أعلى المستويات منها التدريب وتبادل الطاقات والمعلومات وزيادة الطاقة المتبادلة وإشراك الشركات السورية في تطوير البنية التحتية في مجال الكهرباء وخاصة خطوط النقل ومحطات التوليد ومحطات التحويل كما تم الاتفاق على وضع ورقة عمل وجداول زمنية للمباشرة في تنفيذ المشاريع.

وكان وزير الكهرباء العراقي وصل إلى دمشق مساء أمس الاول برفقة وفد فني لاستكمال مشروع الربط الكهربائي بين البلدين ووضع برنامج زمني لتوصيف وتنفيذ وإعادة تشغيل خطي التوتر العالي 400 كيلو فولط و230 كيلو فولط اللذين سينقلان الطاقة الكهربائية بين البلدين.

 

المشاركة

اترك تعليق