كنوز ميديا – أكد نائب رئيس كتلة التغيير النيابية أمين بكر، الخميس, أن محافظة السليمانية تعيش وضعا يشبه حالة الطوارئ مع استمرار الاعتقالات وعسكرة المدن، محذرا من أن ذلك قد يؤدي إلى نتائج كارثية.

 وقال بكر في تصريح صحفي ، إن “الأحزاب الحاكمة في كردستان استخدمت القوات الأمنية في اربيل والسليمانية لاسكات الاصوات المطالبة بحقوقها الإنسانية حيث تم اعتقال مئات المواطنين ونقلتهم الى مناطق مجهولة فضلا عن  تسجيل وفيات وإصابات بين المحتجزين”.

 واضاف بكر أن “السليمانية تعيش حالة من العسكرة وانتشار غير مسبوق لقوات الاسايش والبيشمركة لحماية مقرات حزبية وتقييد واضح لحركة المدنيين واعتقالات عشوائية تطال القاصي والداني في وضع أشبه بإعلان حالة الطوارئ”.

وشبه  بكر “ما تقوم به الأجهزة الأمنية التابعة للاحزاب الكردية بممارسات النظام البائد في قمع الانتفاضات الشعبية”، داعيا  منظمات المجتمع المدني والحكومة في بغداد إلى “التفاعل مع المعتقلين للكشف عن مصيرهم”.  

المشاركة

اترك تعليق