كنوز ميديا – كشف النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد السلام المالكي، عزم ائتلافه الدخول للانتخابات بائتلاف منفصل عن كتلة رئيس الوزراء حيدر العبادي، فيما شدد ان ائتلافه يسير باتجاه الاغلبية السياسية”.

وقال المالكي في بيان صحفي حصلت وكالة [كنوز ميديا] على نسخة منه، اليوم الخميس, ان “الاغلبية السياسية اصبحت الخيار الاول والوحيد لائتلاف دولة القانون بعد التجارب السابقة التي بنيت على التوافقات والتي لم نجني منها الا داعش الوهابي والعجلات المفخخة ومليارات الدولارات التي سرقت وتغليب المصالح الحزبية على مصلحة الشعب”، مبينا ان “التوافقات هي لغة الضعفاء الذين يعلمون جيدا انهم دونها فالخسارة حليفهم لا محالة ولن توجد لهم اي فرصة لاستمرار السرقة ونهب الثروات والحصول على المكاسب الخاصة”.

واضاف، ان “الاغلبية السياسية لاتعني تفرد مكون كما يحاول طبول التوافقية الايهام به بل هي اغلبية سياسية وليست مكوناتية وستضم ممثلي جميع المكونات وفق رؤية وطنية واحدة تجمعهم وليس كما حصل سابقا من تحالفات وفق مبدأ تقسيم الكعكة”.

ولفت إلى أن “اجراء الانتخابات بموعدها سيكون الخيار الوحيد امام الجميع ولن نسمح باي تلاعب او محاولات لحرف البوصلة وايصال البلد لفراغ سياسي وحكومة طوارئ تحقق ما يتمناه من خسروا جماهيرهم بسياساتهم الفاشلة وانشغالهم بمصالحهم وسرقاتهم”.

وتابع المالكي ان “ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي وضع الخطوط العريضة والواضحة للمرحلة المقبلة وسيكون الاتلاف مبنيا على رؤى ثابتة اساسها العمق الوطني وليس المكوناتي والتمثيل الشامل وفق اغلبية سياسية بعيدة عن المحاصصة الحزبية”، موضحا ان “هذا الائتلاف سيدخل الانتخابات المقبلة بقائمة منفصلة عن ائتلاف رئيس الوزراء حيدر العبادي”.

واكد تحالف القوى، في ( 18 – كانون الاول – 2017 )، ان الحديث عن تحالفات عابرة مجرد كلام وشعارات غير واقعية، فيما اشار الى ان ذلك لم يتعدَّ حدود النقاشات حتى الآن”.

المشاركة

اترك تعليق