كنوزميديا 
قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن القضاء على “جبهة النصرة” الإرهابية أهم مهمة في مجال مكافحة الإرهاب في سوريا، مؤكداً أن موسكو تملك معلومات حول حصول مسلحي هذا التنظيم على دعم خارجي.
 
وأوضح لافروف، خلال لقائه مع أحمد جربا في موسكو، اليوم الأربعاء ، أنه تم توجيه ضربة حاسمة لداعش الوهابية في سوريا، وقال “نراقب تغيرات إيجابية في سوريا، وقد تم توجيه ضربة حاسمة لـ “داعش”، على الرغم من أن بعض المسلحين الهاربين من ساحة المعركة يحاولون إعادة التجمع في روسيا، أو الهروب للخارج، لكنه من الواضح أن المعركة الأساسية باتت في الماضي”.
 
وبالنسبة للحوار السوري، أكد وزير الخارجية الروسي دعوة المعارضة الخارجية، المشاركة في مفاوضات جنيف، لمؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي، مؤكداً أن هدف المؤتمر هو إرساء الأسس لإطلاق إصلاح دستوري في سوريا.
 
وبين “إن موسكو ترى دعما واسعا لمؤتمر الحوار الوطني السوري بين السوريين أنفسهم وزعماء القبائل”، مؤكداً أنه سيساعد على إقامة حوار مباشر بين الحكومة والمعارضة السورية.
 
من جانبه، أعرب رئيس تيار الغد السوري، أحمد الجربا، عن أمله في بدء حوار مباشر بين الحكومة السورية والمعارضة.
 
وقال الجربا، خلال مباحثاته مع لافروف: “معالي الوزير نحن سمعنا كلام الآن، في هذه الأيام هناك مباحثات في جنيف، وهذه المباحثات كانت متأثرة. نأمل بأن يكون هناك حوار مباشر ومفاوضات مباشرة بين الطرفين. وبالنسبة للحوار الوطني السوري — السوري في سوتشي، أيضا نحن سنقيّم معكم هذا الموضوع، لنرى كيف ستجري الأمور”.ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here