كنوز ميديا – نفى المكتب السياسي لحركة ارادة، الاربعاء، مانشرته بعض وسائل الاعلام عن زيارة رئيس الحركة حنان الفتلاوي الى اسرائيل، فيما اعتبرت ان هذه الاشاعات تهدف الى “الاساءة والتسقيط”.

وقال المكتب في بيان حصلت وكالة [كنوز ميديا] على نسخة منه، ان “موقع القدس العربي نشر بتاريخ كانون الأول الحالي إشاعات، مفادها أن حنان الفتلاوي قد زارت إسرائيل في عام 2010″، نافيا “هذه الادعاءات التي لا أساس لها من الصحة”.

واضاف المكتب ان “ما نشره ايدي كوهين وموقع القدس العربي هو المخل بشرف المهنة الصحفية والإعلامية وأخلاقها، إذ لم يتضمن ما تم نشره وثيقة او دليلا على تلك الإشاعات كما هو متعارف عليه في مثل هذه الطروحات”، مشيرا الى ان “ذلك استند إلى الابتذال والإشاعات التي لا غرض لها سوى التشهير والإساءة في مرحلة ما قبل الإنتخابات”.

واعتبر المكتب ان “ذلك يأتي ضمن حلقة استهداف خارجية تضاف الى مسلسل حلقات التسقيط التي تستهدف رئيس الحركة والتي هي ضريبة مواقفها في الساحتين العراقية والعربية”، مؤكدة انه “لم تكن للفتلاوي أي زيارة ولم يتم إيفادها لأسباب حكومية او برلمانية كما ادعى المفتري”.

واوضح المكتب ان “موقف الفتلاوي ثابت من قضية فلسطين العربية وعاصمتها القدس”، لافتا الى انه “لا يوجد أي حالات تواصل معلن او سري مع الكيان المحتل للارض المقدسة كما ادعت صحيفة القدس العربية”.

يذكر ان صحيفة القدس العربي نقلت في وقت سابق، عن كاتب اسرائيلي قوله ان “النائبة حنان الفتلاوي زارت اسرائيل سرا”.

المشاركة

اترك تعليق