كنوز ميديا/ متابعة..

كشفت حركة التغيير الكردية, الأربعاء, بخطوات مفاجئة مقبلة ضد الاحزاب الكردية الحاكمة على خلفية أزمة رواتب الموظفين والأزمة السياسية, مرجحة تصعيد الحراك الشعبي والاعتصامات لتشمل معظم محافظات الإقليم.

 وقال عضو برلمان الاقليم بيستون فائق في تصريح  إن “حركة التغيير تستعد لاتخاذ خطوات مفاجئة ضد الاحزاب الحاكمة في إقليم كردستان بعد استقالة الوزراء التابعين للحركة ورئيس البرلمان يوم امس”.

 واضاف ان “حزبي الديمقراطي والاتحاد الوطني الكردستاني لم يستجيبا لمطالب الجمهور بحل الحكومة وتشكيل حكومة انقاذ وطني تتولى بحث الازمة مع بغداد لايجاد حلول للأزمات”، داعيا اياهما إلى “تحمل تبعات ما يجري في الإقليم”.

ورجح فائق “ارتفاع وتيرة الاحتجاجات والاعتصامات الشعبية المطالبة بالحقوق وعودة الدستورية لتشمل جميع مناطق اقليم كردستان بما فيها اربيل”، مشيرا الى “وجود مباحثات مع احزاب سياسية معارضة لتشكيل جبهة قادرة على التغيير السلمي

المشاركة

اترك تعليق