كنوز ميديا – أكد النائب عن محافظة كركوك شاخوان عبد الله، الثلاثاء، وقوع حالات خطف وقتل وتسليب بشكل يومي في كركوك حالياً، فيما حذر من سقوط أجزاء “كبيرة” من المحافظة في قبضة تنظيم “داعش” مجدداً في حال عدم عودة قوات البيشمركة لمشاركة ب‍اقي القوات الأمنية للمحافظة على استتباب الأمن.

وقال عبد الله في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، إن “كركوك تعيش حالياً وضعاً خطيراً جداً وهناك حالات قتل وتسليب وخطف تجري بشكل يومي آخرها يوم أمس باختطاف ثلاثة مواطنين مع عجلتهم من أبناء المكون الكردي في قرية البو محمد جنوب داقوق”، مبيناً أنه “في حال عدم عودة قوات البيشمركة لمشاركة باقي القوات الأمنية للمحافظة على استتباب الأمن فان هناك أجزاء كبيرة من المحافظة ومن بينها الحويجة وداقوق ستسقط من جديد بيد زمر داعش الإرهابية والجماعات المتطرفة”.

وأضاف أن “على الحكومة الاتحادية التعامل بعقلانية مع خطورة الموقف وأن تعتمد على دعم قوات البيشمركة كقوة مهمة لحفظ الأمن بالمحافظة وأن تعود غرفة التنسيق المشترك لاداء عملها كما كان قبل عام 2014″، لافتا إلى أن “التعامل اليوم مع الكرد في كركوك يشابه الطريقة التي كان يتم التعامل بها معهم بزمن النظام السابق من خلال الطرد والتهجير والتعامل القسري والتطهير العرقي من قبل جماعات متطرفة تابعة لجهة معروفة حاقدة على أبناء المكون الكردي وتسعى للانتقام منهم”.

وتابع عبد الله، أن “استمرار الوضع على ما هو عليه سيؤدي إلى انفجار جماهيري كبير تجاه سياسات حكومة حيدر العبادي وسيؤدي إلى خلق فتنة طائفية لا نهاية لها”، ماضياً إلى القول، “انني كعضو لجنة أمن ودفاع نيابية خاطبت وزيري الدفاع والداخلية واليوم نعمل على مخاطبة القائد العام للقوات المسلحة للاسراع بتشكيل غرفة تنسيق مشتركة بوجود البيشمركة لحفظ الأمن بالمحافظة قبل خروج الوضع عن السيطرة”.

جدير بالذكر أن محافظة كركوك تشهد بين فترة واخرى خروقاً أمنية تستهدف المدنيين وعناصر الأجهزة الأمنية على حد سواء.

المشاركة

اترك تعليق