كنوز ميديا – أعلنت ناحية الساحل الايسر للشرقاط ، اليوم الثلاثاء ، عن عودة 90% من نازحيها منذ انتهاء عمليات التحرير ، محذرة من وجود بقايا للجيوب الإرهابية بين نينوى وشمالي صلاح الدين ، تهدد عودة النازحين إلى جانب المشاكل الخدمية الأخرى التي تعرقل عودة النازحين إلى بعض المناطق.

وقال رئيس مجلس الناحية عبد الرحمن علي إبراهيم في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، إن ” أكثر من 70 إرهابياً يتواجدون بين قرى كنعوص والإمام  وقرية الشيالي التابعة لنينوى ، يهددون عودة النازحين ويشنون غارات لصوصية لسرقة قوت المواطنين في تلك القرى “.

وأشار إلى ” تأخر عودة سكان بعض القرى البعيدة عن نهر دجلة الفاصل بين شطري الشرقاط  بسبب الدمار الذي لحق بالبنى التحتية وأبرزها مجمعات المياه والشبكات الكهربائية “.

وجدد رئيس مجلس الناحية ” مطالب الأهالي بالتفاتة حكومية عاجلة وجادة لإنقاذ الناحية وانتشالها من التردي المعيشي والإهمال الحكومي ” ، مؤكدا إن ” الناحية لم يزرها مسؤول من صلاح الدين أو نائب أو وزير منذ تحريرها حتى الآن بعكس المناطق المحررة الأخرى “.

وقد تمكنت قوات الأمن والحشد الشعبي من تحرير مناطق الساحل الأيسر للشرقاط في تشرين الأول الماضي وأسفرت العمليات عن قتل 160 إرهابيا وتدمير عشرات الآليات والعجلات التابعة للتنظيم الإرهابي.

المشاركة

اترك تعليق