كنوز ميديا – نشرت صحيفة “ديلي ميل Daily Mail” البريطانية رسائل نشرتها المراهقة الألمانية “ليندا وينزل” الملقبة بـ “عروس داعش” , مهددةً فيها بلدها الأم ألمانيا بما وصفته “العديد من الهجمات” قبل تعرضها للاعتقال في العراق.

ونقلت الصحيفة عن “وينزل” البالغة من العمر 17 عاماً ، قولها في رسائل أرسلتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي إلى والديها إنها “وبسبب علمها بأن المسؤولين من حماة الدستور الألماني وشرطة الدولة الذين وصفتهم بـ (الكلاب القذرة) سوف يقرأون هذه الرسائل , فإنها تحب إبلاغهم بأن يتهيئوا للمزيد من الهجمات في المستقبل” , وهو ما أشارت إليه الصحيفة على إنه “تكذيب لإعلان الندم الذي تكلمت به لوسائل الإعلام الألمانية التي حضرت إلى محل احتجازها في العاصمة العراقية بغداد مؤخراً لنقل وقائع لقائها بوالدتها (كاثرينا) وأختها (ميريام) للمرة الأولى منذ حادثة اعتقالها في مدينة الموصل”.

وأضافت الصحيفة البريطانية أن “مسؤولين حكوميين وأمنيين ألمان حضروا لقاء (وينزل) مع عائلتها ، كانوا قد أكدوا أيضاً ان تصرفات الأخيرة لا تدل على أنها نادمة على انضمامها لداعش وإن ما صرحت به ما هو إلا محاولة لتجنب حكم الإعدام في حالة محاكمتها داخل العراق بتهمة الإرهاب ، بعد فشل برلين في الوصول إلى اتفاق مع بغداد حول إعادتها إلى بلدها “.

وبيّنت صحيفة “ديلي ميل Daily Mail” إلى أن “ليندا وينزل” كانت قد هربت من منزلها الواقع في مدينة “ساكسون” الألمانية بعمر 15 عاماً فقط ، بعد إقدامها على تزوير توقيع والدتها من أجل شراء تذكرة سفر إلى مدينة اسطنبول التركية لتقوم بعدها بالانضمام إلى تنظيم داعش الإرهابي في سوريا ، حيث كان باستقبالها أحد عناصر تنظيم داعش الإرهابي والمدعو (أبو أسامة الشيشاني) والذي جمعته معها علاقة حب عبر الإنترنت ، مشيرةً في ختام التقرير إلى أن “المراهقة الألمانية سافرت برفقة (الشيشاني) إلى مدينة الموصل حيث تعرض هو للقتل على يد القوات الأمنية العراقية فيما تعرضت هي إلى الاعتقال والتسفير إلى أحد سجون العاصمة بغداد”.

ترجمة : مصطفى الحسيني

المشاركة

اترك تعليق