كنوزميديا 
حذر وزير الخارجية الروسيا سيرغي لافروف اليوم الاثنين من أن التواجد العسكري الأميركي في سوريا بعد القضاء على جماعة “داعش” الوهابية في أراضي البلاد غير قانوني ويعيق التسوية السياسية ويهدد وحدة البلاد.
وأكد لافروف في حديث صحفي، أن موسكو سوف تستمر في مساعدة السوريين على تطبيع الوضع واستعادة الأمن والسلام داخل بلادهم، مضيفا أن الطرف الروسي يذكر زملاءه الأميركيين مرة تلو أخرى بعدم شرعية أنشطتهم العسكرية في سوريا من ناحية القانون الدولي.
وأشار لافروف إلى أن البيان المشترك الذي صدر عن لقاء القمة بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي دونالد ترامب في مدينة دانانغ الفيتنامية في نوفمبر/تشرين الثاني المنصرم، يؤكد تمسك موسكو وواشنطن بالحفاظ على سيادة سوريا ووحدة أراضيها وعلمانية نظامها السياسي.
وشدد عميد الدبلوماسية الروسية على أن الحكومة السورية لن تقبل ببقاء التواجد العسكري الأميركي في أراضيها بعد القضاء على جماعة “داعش”، مضيفا أن هذا التواجد يشكل عائقا حقيقيا أمام التسوية السياسية في البلاد.ss 
المشاركة

اترك تعليق