كنوزميديا 
كتب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بمناسبة عيد الميلاد المجيد رسالة شديدة اللهجة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بحسب صحيفة “هآرتس” العبرية”.
وقالت “هآرتس” اليوم الاحد تابعتها ” كنوزميديا  إن الرئيس عباس أعلن في رسالته أن الفلسطينيين سيرفضون كل اتفاق سياسي بوساطة أمريكية، فيما أكد أنه لن يوافق على تقبل اميركا كوسيط سياسي مع إسرائيل.
وقال عباس إن “اختيار اميركا دعم الانتهاكات الاسرائيلية الصارخة وغير القانونية لحقوقنا يضطرنا إلى عدم القبول بها وسيطاً في عملية السلام”.
ونقلت الصحيفة عن الرئيس في رسالته” مما يدعو للأسف أن واشنطن قد قررت عدم الوفاء بالتزاماتها بموجب القانون الدولي من خلال مكافأة هذه السياسات الاسرائيلية غير القانونية عبر الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل”.
وأضاف” لقد شكل هذا القرار الأمريكي إهانة للملايين في جميع أنحاء العالم وبسبب هذا القرار الأمريكي القائم على دعم الانتهاكات الاسرائيلية الصارخة وغير القانونية لحقوقنا فإننا لن نقبل بالولايات المتحدة وسيطاً في عملية السلام ولن نقبل بأية خطة من الجانب الأمريكي. لقد اختارت اميركا الانحياز إلى الجانب الإسرائيلي، وبالتالي فإن خطتها المستقبلية لن تستند إلى حل الدولتين على حدود 1967، كما أنها لن تستند إلى القانون الدولي أو قرارات الأمم المتحدة”، وفق ما نقلته الصحيفة.
ولخص الرئيس رسالته بالتوجه إلى العالم المسيحي طالبا دعم الفلسطينيين وحقهم بالدولة،  مؤكدًا موقف الكنائس التي عارضت تصريح ترامب، وقال إن المسيحيين هم جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني”.
ووفقا للصحيفة الإسرائيلية، فإن مسؤول فلسطيني رفيع كان ضالعاً في صياغة الرسالة التي تنشرها لأول مرة قال إن الرسالة تأثرت بخطاب ترامب، مشيرًا إلى أن القيادة الفلسطينية لم تتلق رسائل أو معلومات حول خطة السلام التي ينوي البيت الأبيض صياغتها.ss 
المشاركة

اترك تعليق