كنوز ميديا/بغداد..

اكد فريق علمي من جامعة “بريستول” البريطانية، أن البدناء يعيشون سلامًا داخليًا بشكل يفوق نظرائهم من أصحاب الأوزان المعتدلة، على الرغم مما يعانوه من مشاكل صحية متعددة.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، إن “مجموعة من العلماء استنتجوا من خلال دراساتهم على أكبر قاعدة بيانات جينية في بريطانيا أن من يعانون السمنة وما يتبعها من مخاطر صحية مثل مرض السكري والسرطان وارتفاع ضغط الدم، أقل إصابة التوتر والعصبية  من غيرهم”.

وأوضح العلماء إن “النتائج التي توصلوا إليها لم تكن قاطعة، على الرغم من أنها كانت مقبولة بين الخبراء، خاصة وأنه لوحظ على أصحاب معدل الحرق العالي أنهم أكثر عرضة للقلق والاكتئاب”.

وقالت داشا نيكولس، من الكلية الملكية للأطباء النفسيين، أن “الأشخاص الذين يعانون سوء التغذية يجدون صعوبة في احتواء مشاعرهم”، مشيرة إلى أن “ما جاءت به الدراسة التي تفيد بأن البدناء أكثر سعادة لم يدهشها

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here