كنوز ميديا – اكد رئيس مركز الحريات الصحفية هادي جلو مرعي ان” اغلب روؤساء شبكة الاعلام العراقي هم مقربون من حزب الدعوة.
وقال مرعي في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، اليوم ان” الشبكة كهيئة جزء من منظومة الدولة وتحظى بدعم من المال العام وبإشراف شبه رسمي، بالتالي هناك الكثير من العيون تتسلط عليها والمزيد من المشاكل قد تطرأ في قضية اختيار الأمناء او رئيس الشبكة”. 
وأضاف ان” اغلب من جاء الى شبكة الاعلام العراقي كرئيس للشبكة هم مقربون من حزب الدعوة، والامر ليس ببعيد فحبيب الصدر ومحمد عبد الجبار وعلي الشلاه ومجاهد أبو الهيل خير مثال على ذلك”، مبينا ان” اختيارهم خضع الى معايير سياسية واضحة”.
وأشار الى ان” هناك من يرشح لرئاسة الشبكة وهو يعمل في اختصاصات مختلفة بعيد عن واقع الصحافة العراقية ولا بالمستوى الذي يؤهله لإدارة ملف صحفي”، مؤكدا ان” فضل فرج الله رئيس الشبكة الحلي ورئيس موقع دولة القانون السابق قال حرفيا [انني قد أكون جئت في ظل وسياقات معينة]”.
وأوضح ان” القضية ليست شخصنة بل نتحدث عن الموضوع الذي يدار فيه شؤون الدولة العراقية أي عمل المؤسسة والمعايير التي تخضع لها”.
وتابع ان” المؤسسة تكاد تكون في إطارها الجغرافي والهيكلي وحتى في بنائها امتداد للمؤسسات العراقية التي تأسست مع تأسيس الدولة العراقية في 1920″، لافتا الى ان” ارتباط المؤسسة بالحكم يجعل الضغوط عليها اكبر من المعتاد نتيجة قربها من السلطة والبرلمان”. 
وبين ان” طبيعة النظام السياسي والتشكيل الحكومي وطبيعة الدستور في العراق أتاح منظومة غير واعية لبناء الدولة فينعكس على واقع الاختيار”.
المشاركة

اترك تعليق