كنوز ميديا –  شنّت الصحف الإسرائيلية هجوماً كاسحاً على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في معرض تعليقها على التصويت الذي شهدته الجمعية العمومية للأمم المتحدة حول القدس.
ورغم تهديدات واشنطن الواسعة عبر المندوبة الدائمة في الأمم المتحدة نيكي هيلي التي اعتبرت الأمر مسألة شخصية لترامب، إلا أن نتائج التصويت الكاسحة دفعت بالصحف الإسرائيلية لمهاجمة كل من ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي اللذان يتلقيان الضربات، فيما يلي أبرز التعليقات:
“هآرتس”: القرار صفعة قوية و هزيمة شخصية لترامب
صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، اعتبرت أن تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة لصالح مشروع قرار بشأن القدس ضد واشنطن، كان بمثابة “صفعة قوية” بوجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.
ونشرت الصحيفة مقال تحليلي على موقعها الإلكتروني، بعنوان “تصويت الجمعية العامة بشأن القدس توبيخ معتدل لإسرائيل وصفعة قوية بوجه ترامب”.
وقالت الصحيفة إن “التصويت لم يستهدف إسرائيل وسياساتها، إنما استهدف سياسات ترامب، وسلوكه الشخصي”.
وختمت: “تحول الأمر من ضربة بيد إسرائيل إلى صفعة قوية بوجه ترامب”.
“هآرتس”: العالم لا يثق بترامب وعلى “اسرائيل” أن تقلق
وفي مقال آخر، قال تسفي برئيل في الصحيفة نفسها إن مهرجان القدس” الذي جرى في الجمعية العمومية للامم المتحدة أبقى “اسرائيل” مرة أخرى بدون عاصمة معترف بها.
وأضاف: تهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وسفيرته في الامم المتحدة نيكي هايلي ليس فقط لم تكن لها فائدة، بل ألقت الإدارة الأمريكية في حفرة ضيّقة يوجد فيها فقط مكان لمقاتليْن: “اسرائيل” والولايات المتحدة.
وتابع الكاتب: اذا كان هناك في السابق من قال إن “اسرائيل” ليست ذخرًا بل عبئًا استراتيجيًا على الولايات المتحدة، فإن التصويت أمس وضع الجانبان في المستوى نفسه. لقد أصبحت كل واحدة منهما عبئًا على الأخرى.
 وختم برئيل: يبدو أن الجمعية العمومية لم تسخر وحدها من ترامب، بل أيضًا الكونغرس الأمريكي غير متسرع لأن يمسك “حبة البطاطا” الساخنة التي ألقاها عليه الرئيس في تشرين الأول الفائت، عندما رفض المصادقة على أن إيران تقوم بتنفيذ الاتفاق النووي. كان لدى الكونغرس وقت كافٍ لسنّ قانون مناسب لو أراد فعلًا دعم “اسرائيل” في الموضوع الهامّ جدًا لأمنها، لكن يبدو أنه سَحَر ترامب ونتنياهو أيضًا.
جوريزلم بوست: الدولارات لم تشتري الأصوات
من جهتها، قالت صحيفة “جوريزلم بوست” إن الدول التي تتلقى أكبر دعم خارجي من الولايات المتحدة أثبتت أن أصوات الأمم المتحدة لا يمكن أن يتم شرائها بالدولارات الأمريكية وذلك بعد تصويتها على إدانة قرار ترامب.
وأضافت أن دول كمصر والأردن وأفغانستان ونيجيريا والتي تعد من الدول الأكثر حصولا على المساعدات الأمريكية صوتت ضد ترامب بالموافقة على إدانة القرار الأمريكي حول القدس.
القناة العاشرة: ترامب نمر من دون أسنان
المعلّق الأمني والسياسي في القناة العاشرة الإسرائيلية رونين برغمان علّق على تصويت الأمم المتحدة ضد إسرائيل وقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنّ الرئيس الأميركي أثبت مرة أخرى إنه “نمر من دون أسنان، وقد هدد بتقليص الدعم ويمارس تأثيره لكن لم يحصل شيء من هذا“.
وأضاف أنّ ترامب أثبت مرة أخرى أنّ “العالم ضدّنا وأن الولايات المتحدة لا تستطيع فعل شيء“.
يديعوت أحرونوت: العالم كله وقف ضدنا..ونتنياهو وضع اسرائيل كلها كبش فداء لطموحاته
من جانبها، اعتبرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” أن تصريح مكتب نتنياهو  حول الأمم المتحدة “يأتي لحفظ ماء الوجه بعد الهزيمة النكراء لإسرائيل والولايات المتحدة”.
وقالت: “القرار بمثابة صفعة على وجه إسرائيل والولايات المتحدة، ومن المرجح أن يلحق بهما أضرارًا جسيمة على مستوياتٍ عدة”.
وأضافت: “العالم كله وقف إلى جانب الفلسطينيين في مواجهة إسرائيل وأمريكا رغم التهديدات التي سبقت الجلسة، الأمر الذي يعني أن القدس لن تكون عاصمة لإسرائيل”.
وتوقعت الصحيفة العبرية أن يزيد القرار عزلة إسرائيل دوليًا، مشيرة إلى أن نتنياهو يمر الآن في حالة يأس، خاصة مع خطابات مندوبي العالم التي انتقدت إسرائيل وتوسع الاستيطان في الضفة الغربية والقدس.
وأفادت الصحيفة عبر موقعها الإلكتروني بأن “جلسة الجمعية العامة انتهت لصالح الفلسطينيين، ووضعت إسرائيل في أزمة سياسية، ونتنياهو أقنع ترامب وجره ليعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، فنتنياهو فكر في نفسه وليس بالقدس لكي يهرب من قضايا الفساد الموجهة ضده، ووضع “إسرائيل” كلها كبش فداء لطموحاته الشخصية فقط وهذه مقامرة غير محمودة العواقب.ml 
المصدر .. الوقت 
المشاركة

اترك تعليق