كنوز ميديا –  اكد النائب عن ائتلاف دولة القانون عباس البياتي، السبت، ان مبادرة رئيس الجمهورية فؤاد معصوم لحل الخلافات بين بغداد واربيل اعطت زخما كبيرا للمضي بحل المشاكل وفق ثلاث اسس، مشيرا الى ان نضوج السياسيين العراقيين وتجربتهم السابقة تجعلهم بغنى عن اي رعاية او وساطات خارجية او من الامم المتحدة.
وقال البياتي في حديث صحفي ، إن “الامور بين بغداد واربيل وصلت الى مرحلة متقدمة وهناك رغبة متبادلة بين الطرفين على استئناف الحوار في اقرب وقت ممكن”، مبينا ان “حديث البعض عن ان الحوارات ستكون بداية العام المقبل هو امر لا نعلم من اين جائت به تلك الاطراف التي تحدثت عن هذا الموعد فالمسألة لاتخضع لتوقيتات وهنالك زخم حقيقي ودفع باتجاه سرعة اجراء تلك الحوارات”.
صحيفة: الحوار بين بغداد واربيل سيبدأ مطلع السنة المقبلة برعاية الامم المتحدة
قيادي كردي: الحوار مع بغداد سيكون صعبا بحال استمرار التشتت بين الأطراف الكردستانية
واضاف البياتي، ان “مبادرة رئيس الجمهورية تأتي ضمن اطار الزخم الوطني للدفع باتجاه انجاز الحوار في اقرب وقت ممكن”، لافتا الى اننا “لسنا بحاجة لوسطاء من خارج البلد او رعاية الامم المتحدة فنحن ابناء بلد وشعب واحد وقد وصل السياسيين بعد كل التجارب السابقة الى مرحلة من النضوج وقادرين على حل مشاكلنا داخليا دون الحاجة لتلك الوساطات”.
واشار الى اننا “سنجلس كعراقيين ونتحاور في اطار ثلاث اسي هي احترام الدستور وقرارات المحكمة الاتحادية ووحدة البلد، وليس هنالك اي شروط مسبقة من الحكومة الاتحادية ولن نقبل باي شروط من حكومة اربيل خارج هذه الاسس الثلاث”، مشددا على ان “الحوار اصبح قريبا ووشيكا جدا بعد نضوج كل ظروفه واجواءه”.
واكد البياتي، على ان “الطرفين الاساسيين المتمثلين بحكومتي بغداد واربيل بدأوا بخطوات غير مرئية خلف الكواليس من خلال استمرار التنسيق الامني والخدمي والاداري والتنفيذي ولم تنقطع الاتصالات للتمهيد لهذا الحوار، ونتمنى ان يكون الحوار واسع وشامل ويضم جميع الاطراف الكردية”.
وكانت صحيفة الحياة اللندنية اكدت، اليوم السبت، ان الحوار بين بغداد واربيل سيبدأ مطلع السنة المقبلة، فيما اشارت الى انه سيكون برعاية الامم المتحدة.ml 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here