كنوز ميديا/متابعة …

اصدر الكونغرس الامريكي برنامجا معفيا من الضرائب لتطبيع العلاقات مجددا بين مصر واسرائيل ، وهو برنامج مثير للجدل يسمح للشركات المصرية المصنعة للملابس بتصديرها الى الولايات المتحدة طالما تستخدم مواد اولية من الكيان الاسرائيلي.

وذكر موقع ميدل ايست آي في تقرير   أن” الكونغرس الامريكي كان قد اصدر هذا البرنامج الذى تم الترويج له بهدوء والمعروف باسم المناطق الصناعية المؤهلة فى عام 1996 فى محاولة لتطبيع العلاقات بين اسرائيل ومصر والاردن من خلال التعاون الاقتصادي”.

واضاف أنه “من خلال المناطق الصناعية المؤهلة، توفر الشركات الإسرائيلية ما لا يقل عن 10.5 في المائة من المنتجات المستخدمة في الملابسثم يقوم عمال المصانع المصريون في 705 مصانع معتمدة من شركة كيزالاسرائيلية  بتخليص المنتج النهائي الذي يتم تصديره إلى الولايات المتحدة ويعفى من الضرائب التي تتراوح بين 5 و 40 في المئة، ولكن عادة بمعدل 15 في المئة”.

وتابع أن “المستهلكين حينما يشترون الملابس المصدرة بعلامات تجارية مكتوب عليها “صنع في مصر” يتم اهمال ذكر العنصر الاسرائيلي عليها ، ومنذ إطلاق البرنامج في مصر، تضاعفت صادراتها من الملابس إلى الولايات المتحدة أكثر من الضعف، وولدت نحو 8.6 مليار دولار، وفقا للمجلس المصري لتصدير الملابس الجاهزة “.

من جانبه  قال رامي شعث، المنسق في مصر لحركة المقاطعة،إن “المنتجات تدخل الولايات المتحدة كمنتجات مصرية، ولكن اذا كان المنتج 100 في المئة مصري، وليس جزءً من البرنامج الاسرائيلي، فهو غير معفى من الضرائب”.

واضاف أن “البرنامج كان مفيدا أيضا للصادرات الإسرائيلية الى مصر والتي قفزت من 32 مليون دولار في عام 2004 إلى 93 مليون دولار في وقت لاحق، واليوم بقيمة 125 مليون دولار”

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here