كنوز ميديا/متابعة …

اكد المبعوث الخاص لروسيا زامير كابولوف، السبت، أن لدى تنظيم داعش الارهابي اكثر من 10 آلاف مقاتل في افغانستان قدموا من العراق وسوريا، مبينا أن الولايات المتحدة تقلل من شأن تهديدهم هناك .

ونقلت قناة روسيا اليوم في تقرير   عن كابولوف رئيس قسم الشرق الاوسط بوزارة الخارجية الروسية  قوله إن” الكثير من مقاتلي تنظيم داعش الارهابي من الذين فروا من تلك الدول انتهى بهم المطاف فى افغانستان حيث تضم المجموعة الارهابية حوالى 10 الاف عنصر فى الوقت الحالي”.

واضاف أن ” داعش قد وسع من نفوذه مؤخرا في افغانستان وهو يواصل النمو حيث يشمل مقاتلين جدد لديهم خبرة قتالية في العراق وسوريا، وان روسيا اول دولة تحذر من توسع التنظيم الارهابي هناك “.

وتابع أن ” قوات داعش اصبحت اقوى فى شمالي افغانستان على الحدود مع طاجكستان وتركمانستان وهى نقطة قلق بالنسبة لروسيا التى لها علاقات تاريخية وثيقة مع البلدين”، مشير الى أن “من اهداف تنظيم داعش هو بالتأكيد لتوسيع نفوذهم خارج أفغانستان، والتي تستخدمها كمنطقة انطلاقوهذا يشكل تهديدا امنيا كبيرا لوسط اسيا والجزء الجنوبى من روسيا”.

واوضح أن ” لدى روسيا والولايات المتحدة وجهات نظر مختلفة بشان تواجد داعش في افغانستان وآسيا الوسطى ، فالولايات المتحدة تركز على محاربة طالبان فيما تعمل على ابعاد دول اخرى عن المنطقة بسبب فشلها بينما تتغاضى هي عن اخفاقاتها”.

وكانت الولايات المتحدة قد اتهمت اسلام اباد بالفشل فى محاربة طالبان بشكل صحيح وهددتها بتداعيات ما لم تصعد باكستان عمليات مكافحة التمرد فى مناطقها القبلية وقد أثار الانتقاد بعض المشاعر المعادية لامريكا بين القادة العسكريين الباكستانيين

المشاركة

اترك تعليق