كنوز ميديا/متابعة …

طالبت كتلة التغير النيابية, السبت, الحكومة بضرورة متابعة الأموال المهربة من قبل عائلة بارزاني والمسؤولين الأكراد في شمال العراق.

وقال عضو الكتلة أمين بكر   إن “اللجنة التي شكلها مجلس النواب في متابعة الأموال المهربة لم تأخذ على عاتقها تحقيق نتائج ملموسة”.

وأضاف بكر, أن كتلته “تقدمت بإصدار قرار  متابعة الأموال المهربة منذ عام 2015 “, مشيراً إلى أن “هناك مشاريع قوانين قدمت إلى الحكومة والبرلمان تخص متابعة الأموال المهربة وكذلك قانون (من أين لك هذا) بما فيها رئيس الإقليم السابق مسعود بارزاني وبعض القيادات الكردية”.

وأوضح أن “المقترحات التي قدمت هي لضمان عملية مساندة الحكومة خشية من تسويف الموضوع على غرار التسويفات السابقة”.

وكان العديد من القيادات السياسية الكردية قد اتهمت في وقت سابق, مسعود بارزاني بسرقة المال العام من خلال تهريب النفط وعدم قيامه بصرف رواتب الموظفين

المشاركة

اترك تعليق