كنوز ميديا/بغداد..

أقر مجلس الوزراء الياباني برئاسة شينزو آبي ميزانية السنة المالية 2018-2019، التي شملت إنفاقا قياسيا يبلغ 860 مليار دولار، وهو ما يؤكد زيادة التركيز على النمو أكثر من التقشف، في الوقت الذي تبقي فيه الحوافز النقدية الكبيرة تكاليف الاقتراض منخفضة.

وبحسب “رويترز”، فقد ذكرت وزارة المالية، أن إجمالي حجم الإنفاق العام للسنة المالية المقبلة التي تبدأ في نيسان (أبريل) سيصل إلى 97.7 تريليون ين (860 مليار دولار)، وهو الأكبر على الإطلاق ويزيد قليلا عن الخطة المبدئية لهذا العام البالغ حجم الإنفاق فيها 97.5 تريليون ين.

وتلقت الميزانية دعما من الزيادة المطردة في الإنفاق على الرفاه الاجتماعي، في ظل الارتفاع السريع في تعداد كبار السن وزيادة الإنفاق العسكري وسط التوترات الإقليمية المرتبطة بكوريا الشمالية.

وألقى عدم تقليص الإنفاق في الميزانية بظلال من الشك على عزم آبي دعم الإصلاح المالي، حيث يعتمد على النمو لتعزيز الإيرادات الضريبية وتقليص الاقتراض الجديد، كما يعتمد على سياسة الفائدة المنخفضة التي ينتهجها بنك اليابان المركزي لخفض التكلفة المرتفعة لخدمة المجتمع المرتفعة أعمار سكانه.

المشاركة

اترك تعليق