كنوز ميديا/بغداد..

رأى وزير الاتصالات اللبناني والنائب في البرلمان السابق عصام نعمان، السبت، أن رئيس الوزراء حيدر العبادي أكبر الرابحين من تفجر الأوضاع في إقليم كردستان العراق، مشيرا إلى أن أمام العبادي “فرصة نادرة” لحل الأزمة.

وقال نعمان في مقال نشرته صحيفة “البناء” اللبنانية ، إن “حكومة حيدر العبادي المركزية هي أبرز الرابحين من انفجار أزمة الاقليم. فهي لم تكتفِ بتشديد تدابيرها العقابية السياسية والاقتصادية، بل بادرت أيضاً الى تحشيد القوات الاتحادية و«الحشد الشعبي» لمواجهة «البيشمركة» والسيطرة على الطريق التي تربط الموصل بكركوك بعدما استكملت السيطرة على المناطق المتنازَع عليها في محافظة نينوى”.

وحذر نعمان من “تحول انتفاضة الكرد العراقيين من حركة شعبية ضد الفساد والفئة الحاكمة إلى صراع أهلي بين جماعات حزبية وسياسية متنافرة”، مشيرا إلى أن “الازمة المستفحلة بين الكرد العراقيين لا تهدّد وحدة العراق واستقلاله الوطني فحسب، بل تنعكس أيضاً على الكرد السوريين الذين يعانون مشاكل وصعوبات مع مختلف الجماعات الإرهابية من جهة والحكومة التركية المتخوّفة من تطلّعاتهم الانفصالية من جهة أخرى”.

ولفت الوزير اللبناني السابق إلى أن “لدى القادة الوطنيين العراقيين عموماً ورئيس الحكومة حيدر العبادي، خصوصاً فرصة نادرة لمعالجة الأزمة العالقة بين الحكومة المركزية وإقليم كردستان العراق وضرورة حلّها داخل الإقليم، كما من أجل حفظ وحدة العراق واستقلاله وسيادته، على أن تبدأ المعالجة المرتجاة للتوّ وبمعزل عن قوى خارجية معروفة المطامع والمصالح والأغراض

المشاركة

اترك تعليق