كنوز ميديا – استبعد القيادي في الحشد الشعبي، كريم النوري، اليوم السبت، لجوء بغداد الى الخيار العسكري في إقليم كردستان، معتبرا دعوة الامين العام لحركة عصائب اهل الحق قيس الخزعلي “ضغطا سياسيا” على الإقليم. 

 وقال النوري في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، إن “تدخل القوات الامنية في كردستان، لم يكن محور نقاش ولا مداولة بين الاطراف في بغداد”. 
واضاف “يوجد الكثير من الموانع بخصوص استعمال العسكر، ليس على مستوى العراق فقط وانما على مستوى الواقع الاقليمي والدولي، والامر ليس سهلا بهذه الطريقة”، مؤكدا ان “القائد العام لا يجد ضرورة للتدخل العسكري، وهو رجل يعي خطورة الوضع، لكنه لن يلجأ الى الخيار العسكري”. 
وبين ان “المطالبات الاحتجاجية يجب ان تكون واضحة، وحرية الدستور كفلها الدستور، أما أن يتحول الامر الى الحرق ومهاجمة البيوت والمؤسسات، فهذا أمر خاطئ”، مشيرا إلى ان “القضية معقدة ولا اتوقع ان القائد العام للقوات المسحلة حيدر العبادي سيلجأ الى تحريك قطعة عسكرية واحدة باتجاه الاقليم”.
وبشأن دعوة الامين العام لحركة عصائب اهل الحق قيس الخزعلي، بغداد للتدخل من اجل الدفاع عن “الشعب الكردي”، بين النوري “ربما تكون المطالبات بالتقدم نحو الاقليم جزء من الضغوطات السياسية، والتلويح بالعكسر جزء من الضغط السياسي، والحكومة الاتحادية لن تلجأ الى بسط الامن خارج حدود كركوك”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here