كنوز ميديا – أكدت رئيسة كتلة حركة التغيير في مجلس النواب العراقي سروة عبدالواحد، اليوم الجمعة، ان مصير شقيقها رئيس حركة (الجيل الجديد) شاسوار عبدالواحد ما زال مجهولاً، لافتةً الى ان الجهات المعنية لا تكشف فيما اذا كان في السليمانية أم في مكان آخر.

 وقالت عبدالواحد في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، ان “شاسوار عبدالواحد ومنذ اللحظة الاولى من اعتقاله لم نكتشف من هي الجهة التي اعتقلته واين اخذته وأين مكانه”، مبينة ان “عائلته تحاول زيارته أو معرفة مكانه على الأقل إلا أن الأجهزة الأمنية تمنع ذلك ولا تفسح المجال أمام أية جهة معرفة مكان اعتقاله”.
وأشارت إلى أنه “نحن لا نعرف أي شيء عنه سواء كان على قيد الحياة أم لا، وايضاً اذا كان قد تعرض للتعذيب أم لا وما هي حاله ومصيره”.
وطالبت عبدالواحد، المنظمات الدولية والعاملين في مجال حرية التعبير بـ”التدخل للضغط على الأجهزة الأمنية في السليمانية على الأقل لمعرفة مكانه وزيارته من قبل زوجته واطفاله لمعرفة أحواله”.
يذكر ان عائلة رئيس حركة “الجيل الجديد”، شاسوار عبد الواحد طالبت، الأربعاء الماضي، المنظمات الدولية العاملة في العراق بمساعدتها في العثور على مكان تواجده.
وكشفت عضو مجلس النواب عن حركة التغيير، سروة عبد الواحد ، الثلاثاء الماضي، عن ان لاهور طالباني، اختطف شقيقها، شاسوار عبد الواحد بعد عودته من بغداد.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here